الأجهزة الالكترونية "تسرق النوم" من عيون البريطانيين

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption واحد من كل 10 أشخاص ممن يزاولون العمل في أوقات فراغهم يستخدمون البريد الإلكتروني قبل النوم

كشفت دراسة حديثة أن البريطانيين يقضون وقتا أطول في استخدام الاجهزة التقنية مما يقضونه في النوم.

وقالت هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية أوفكوم إن الأشخاص البالغين يقضون حوالي ثماني ساعات و41 دقيقة في المتوسط يوميا في استخدام أجهزة الاتصالات والاعلام مقارنة بـ 8 ساعات و21 دقيقة في المتوسط يوميا في النوم.

ووفقا لأوفكوم فإن عدد الساعات التي يقضيها البالغون في متابعة التلفزيون تبلغ حوالي أربع ساعات يوميا.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها الهيئة على 2800 شخص أن شعبية التلفزيون والراديو لا تزال مرتفعة برغم نمو وسائل الإعلام الرقمية.

ويقول أحد المحللين إن ذلك يدل على إن "الثورة الرقمية ما تزال في مراحلها الأولي".

كما عمدت الدراسة إلى تحليل سلوكيات من تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عاما.

وقال 8% ممن شملتهم الدراسة إنهم يستخدمون البريد الإلكتروني بينما قال 3% منهم فقط إنهم يتواصلون بواسطة الهواتف الأرضية.

كما تشير الدراسة إلى أن معلومات صغار السن بشأن التقينات الحديثة تفوق كبار السن، إذ تتساوى معلومات من هم في الـ 45 من العمر مع الأطفال في سن السادسة.

التلفزيون " لا يزال هو الملك"

ووفقا للدراسة الأخيرة ودراسات سابقة أجرتها أوفكوم فإن التلفزيون والراديو يتمتعان بشعبية كبيرة برغم انتشار الوسائط البديلة.

ويبلغ متوسط عدد الساعات التي يقضيها الأشخاص في مشاهدة التلفزيون ثلاث ساعات و52 دقيقة يوميا وهو أكثر من مجموع عدد الساعات التي يقضيها الأفراد في استخدام الهواتف المحمولة أو الأرضية أو الإنترنت.

غير أن تلك هي المرة الأولى التي يتراجع فيها عدد ساعات مشاهدة التلفزيون يوميا إلى أقل من 4 ساعات.

ويقول إيان مود، المحلل بشركة أندرز للأبحاث: "التلفزيون لايزال هو الملك عندما يتعلق الأمر بوسائل الإعلام غير أن نسبة المشاهدة باستخدام الوسائط الأخرى ومن بينها يوتيوب في ازدياد".

وأضاف " الوقت لايزال مبكرا بالنسبة للثورة الرقمية".

الكتب هي الأكثر شعبية

انتشار الكتب الرقمية لم يقنع الغالبية العظمى من البريطانيين في التخلص من مقتنياتهم من الكتب التقليدية.

قال 84% من البالغين الذين أجريت عليهم الدراسة إن لديهم مقتنيات من الكتب التقليدية وقالت نسبة مماثلة إن لديهم مجموعات من الأغاني على الأقراص المدمجة.

كما يمتلك أربعة من كل خمسة أشخاص مكتبات من أقراص الفيديو المدمجة للأفلام، وهي نفس النسبة منذ عام 2005.

غير أن بعض أشكال وسائل الإعلام التقليدية تعاني من نمو الوسائل الرقمية.

وقال 2% فقط من البالغ أعمارهم 16 عاما إنهم سيفتقدون الجرائد والمجلات.

المزيد حول هذه القصة