مايكروسوفت تطرح هاتفا جديدا منخفض التكلفة

مصدر الصورة MICROSOFT
Image caption هاتف نوكيا 130 يمكنه تشغيل ملفات الفيديو وملفات الموسيقى بشاشة يبلغ حجمها 1.8 بوصة

أعلنت شركة مايكروسوفت عن طرح هاتف محمول جديد منخفض التكلفة، لكنه لا يدعم خدمة اتصال البيانات، ما يعني أنه لن يدعم خدمات الإنترنت التي تقدمها الشركة.

ويبلغ سعر الهاتف الجديد - الذي يحمل اسم "نوكيا 130" - 25 دولارا.

ويحوي الهاتف الجديد شاشة بحجم 1.8 بوصة (4.6 سم)، وسيكون واحدا من أرخص الهواتف القادرة على تشغيل ملفات فيديو بفضل قدرته على قراءة الملفات المخزنة على كارت ذاكرة ميكرو SD.

وسيباع الهاتف في مصر والصين والهند واندونيسيا وكينيا ونيجيريا وباكستان، وكذلك في الفلبين وفيتنام.

وجاء طرح الهاتف الجديد بعدما كشفت مذكرة مسربة منذ شهر أن مايكروسوفت تخطط لوقف إنتاج العديد من هواتفها منخفضة التكلفة، بهدف "التركيز" على مجموعة الهواتف الأغلى ثمنا التي تعمل بنظام ويندوز.

التزام

لكن الشركة أكدت على استمرار التزامها بمجموعتها الأساسية.

وقالت جو هارلو، رئيسة قطاع الهواتف في مايكروسوفت، لبي بي سي إن "هذه شريحة ضخمة من السوق، ولا يوجد الكثير من القوى اللاعبة في هذه الشريحة."

وأضافت هارلو "لدينا نطاق توزيع وسلسلة توريد تمكننا من المنافسة بشكل مؤثر في هذا السوق."

وتابعت "هذه المنطقة في السوق لا تصل إليها الهواتف الذكية، لذلك مازال يمكن تحقيق مزايا قوية جدا لشركتنا."

مصدر الصورة MICROSOFT
Image caption ستباع الهواتف الجديدة مع هواتف أخرى تعمل بنظام تشغيل (سيريز 30+)

وأوضحت هارلو أن مايكروسوفت تسعى لتقديم جهاز هاتف لأصحاب الدخل المنخفض في الأسواق الصاعدة.

وأشارت إلى أنه بالرغم من السعر المنخفض إلا أن الشركة تتوقع تحقيق أرباح بعد خصم تكاليف الصناعة والتسويق.

وستباع الهواتف الجديدة مع هواتف أخرى تعمل بنظام تشغيل (سيريز +30) الذي حصلت عليه مايكروسوفت كجزء من عملية استحواذها على قسم إنتاج الهواتف في نوكيا في أبريل/ نيسان الماضي.

منافسة

غير أن هارلو أكدت أن مايكروسوفت دعت إلى وقف طرح المزيد من هواتف أشا Asha ونوكيا إكس Nokia X التي تعمل بنظام أندرويد، وتتيح للمستخدمين تحميل تطبيقات من مايكروسوفت ومطورين آخرين (طرف ثالث).

وقد جرى تسويق هذه الطرز سابقا باعتبارها نقطة انطلاق نحو هاتف نوكيا الأغلى والأقوى، وهو هاتف لوميا الذي يعمل بنظام ويندوز فون.

غير أن أحد مراقبي الصناعة يرى أن الشركة أصبحت خارج مجال المنافسة.

وقال بين وود، رئيس الأبحاث في مؤسسة سي سي إس انسايت للاستشارات إن "المشكلة في هواتف أشا وإكس أنها كانت عاجزة عن المنافسة أمام هواتف أندرويد منخفضة التكلفة."

وأضاف "يمكن لمايكروسوفت أن تحقق فقط مقدارا ضئيلا من الربح عن كل وحدة هاتف نوكيا 130، لكن يجب أن ننظر إلى الحجم، والذي يمثل ملايين وملايين الوحدات."

وتقدم كل من سامسونغ وشركة ميكروماكس الهندية وتي سي إل الصينية هواتف منافسة بأسعار معقولة.

مصدر الصورة n
Image caption دعت مايكروسوفت إلى وقف المزيد من هواتف نوكيا إكس التي تعمل بنظام أندرويد

المزيد حول هذه القصة