10 إصابات جديدة بفيروس الإيبولا في نيجيريا

رجل أفريقي ينظف يديه مصدر الصورة AFP
Image caption تقول منظمة الصحة العالمية إن نحو 960 شخصا ماتوا جراء إصابتهم بفيروس الإيبولا

قال وزير الصحة النيجيري، أون-يي-بوشي شوكوو، إنه تأكد إصابة 10 أشخاص جدد بفيروس الإيبولا في بلاده.

وأضاف الوزير النيجيري مخاطبا صحفيين في العاصمة أبوجا أن الإصابات سجلت في مدينة لاغوس وهي أكبر مدينة في نيجيريا.

ومضى الوزير للقول إن الإصابات الجديدة حدثت عندما احتك هؤلاء الأشخاص بزائر ليبيري أمريكي عند وصوله إلى مطار المدينة ثم ما لبث هذا الشخص أن مات متأثرا بإصابته بفيروس الإيبولا.

وتابع الوزير قائلا إن أحدث حالة إصابة بهذا الفيروس الخطير حدثت عندما انتقل الوباء إلى الممرضة التي كانت تعالج حامل الفيروس الليبيري-الأمريكي.

ويعمل المسؤولون الطبيون في نيجيريا جاهدين على منع تفشي الإيبولا خارج دائرة الأشخاص الذين اتصلوا بشكل أو بآخر بالمصاب الليبيري الأمريكي الذي مات في نيجيريا.

ومن جهة أخرى، أظهرت التحاليل أن شخصين في دولة بنين المجاورة أصيبا بفيروس الإيبولا، حسب وزير الصحة في البلد.

وقال وزير الصحة في بنين للصحفيين "العينات التي أرسلناها إلى مستشفى متخصص في لاغوس (نيجيريا) أظهرت إصابة شخصين".

ويذكر أن أحدهما مواطن نيجيري.

وتشهد المناطق الحدودية بين البلدين حركة تجارية واضحة.

ولبنين حدود مشتركة مع نيجيريا حيث أصيب عشرة أشخاص بالفيروس علما بأن اثنين منهم ماتا.

وتعقد منظمة الصحة العالمية الاثنين اجتماعا في جنيف بسويسرا يضم مختصين في أخلاقيات الطب بهدف دراسة سبل استخدام عقارات جديدة ومدى نجاحها في علاج الوباء.

ويدرس هؤلاء المختصون أيضا مخاطر استخدام عقارات لم تجرب من قبل على البشر كما يدرسون طبيعة الأشخاص الذين ينبغي أن يتناولوا هذه العقارات.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن نحو 960 شخصا ماتوا جراء إصابتهم بفيروس الإيبولا في غينيا وليبيريا وسيراليون ونيجيريا.

المزيد حول هذه القصة