دراسة: طائر العقعق "لا يسرق الاشياء اللامعة"

مصدر الصورة

كشفت دارسة جديدة أن طائر العقعق لا يسرق الاشياء اللامعة، بل أنه يخاف منها.

ويبدو أن الدراسة تدحض اسطورة "العقعق اللص" التي تنتشر في الفولكلور الغربي.

ويعتقد بصورة واسعة أن طيور العقعق تحب سرقة الاشياء اللامعة لتضعها في اعشاشها.

ويوضح علماء في جامعة اكستر أن طائر العقعق في حقيقة الامر يخشى الاشياء اللامعة، لانها غريبة وقد تكون مصدر خطر له.

واشتملت الدراسة على كومة من الاشياء المعدنية (مثل حلقات ومربعات معدنية صغيرة او مصنوعة من رقائق الالومنيوم اللامعة) وكومة ممثالة طليت فيها الاشياء بلون ازرق غير لامع.

ووضع العلماء حبوبا وطعاما للطائر على بعد 30 سنتيمترا من كل مجموعة. وفي 64 تجربة اجريت وقت اطعام الطيور، لم يلتقط العقعق قطعة معدنية لامعة سوى مرتين ، وألقاها على الفور.

وتجاهلت الطيور او تحاشت القطع اللامعة والزرقاء، وكثيرا ما تناولت كمية اقل من الطعام في وجودها.

وقالت توني شيبرد الباحث الرئيسي في الدراسة "لم نجد ما يدل على انجذاب غير مشروط للاشياء اللامعة. وبدلا من ذلك كل القطع تسببت في تعرض الطائر لما يعرف بالخوف من الاشياء الجديدة".

وقالت شيبرد "نعتقد ان البشر يلاحظون الامر عندما يلتقط طائر العقعق شيئا لامعا لأنهم يعتقدون ان الطائر يجدها جذابة، ولكنهم لا يلاحظون تعامل الطائر مع الاشياء الاقل جذبا للنظر. يبدو من المرجح أن الفولكلور المحيط بطيور العقعق ناتج عن تعميمات وحكايات بدلا من ادلة حقيقية".

وقام العلماء - وهم باحثون من مركز ابحاث سلوك الحيوان - بالدراسة بعد أن كشفت دراسة على الانترنت قصتين فقط عن سرقة العقعق للاشياء المعدنية: خاتم خطوبة ضائع عثر عليه في عش عام 2008 وعن سرقة العقعق لمفاتيح من مرآب لتصليح السيارات.

وقالت شيبرد لبي بي سي "بعض الطيور تستخدم بعض الاشياء اللافتة للنظر في العش بعد التزاوج لابعاد ما قد يفتك بها، ولكننا بحثنا بالفعل اعشاش عشرة من طيور العقعق ولم نر اي جسم لامع".

المزيد حول هذه القصة