تحفيز الدماغ كهربائيا "يقوي الذاكرة"

تحفيز الدماغ بنبضات كهرومغناطيسية
Image caption تحفيز الدماغ كهرومغناطيسيا ساعد في تقليل أخطاء الذاكرة بنسبة 30 في المئة

ذكرت دراسة علمية أن إثارة جزء معين في المخ باستخدام نبضات كهرومغناطيسية يمكن أن يزيد قدراتنا على تذكر الكثير من الحقائق.

وأظهرت التجارب، التي شارك فيها 16 متطوعا بالولايات المتحدة، تراجع نسبة الأخطاء التي ارتكبها المشاركون أثناء اختبارات الذاكرة حوالي 30 في المئة بعد انتهاء التجارب.

ويبحث العلماء الآن في إمكانية الاستفادة من تلك التقنية في مساعدة من يعانون من اضطرابات الذاكرة وتقليل حالات فقدان الذاكرة مع التقدم في العمر.

ووصف باحثون مستقلون تلك الطريقة بأنها "عبقرية."

التعرف على الوجوه

واستهدف باحثون في جامعة نورثويسترن في الولايات المتحدة مركز عصبي معين معروف باسم الحصين الهيبوكامبوس.

وتلعب تلك المنطقة بالمخ دورا مركزيا في عمليات الذاكرة الأساسية التى تربط حقائق غير مرتبطة ببعضها معا، مثل تذكر اسم شخص ما أو الأطعمة التي كانت في عشاء الأمس.

وحدد الباحثون هذه المنطقة لدى 16 متطوعا مستخدمين مسح وأشعة مفصلة، ثم أجروا تقييما لذاكرتهم الأساسية.

Image caption المشاركون في الدراسة كانوا يرون وجوها ويستمعون لكلمات لا ترتبط بها لقياس قدرتهم على التذكر

وشاهد المشاركون في الدراسة صورا لوجوه بينما كانوا يستمعون لكلمات لا ترتبط بما يرونه، ثم طلب منهم تعلم وتذكر الوجه والكلمة التي سمعها أثناء رؤيته.

واستخدم بعد ذلك جهاز لارسال نبضات تحفيز كهرومغناطيسية قصيرة إلى منطقة بالدماغ توجد مباشرة فوق مركز الحصين.

واستمرت الجلسات لمدة 20 دقيقة يوميا طوال خمسة أيام متواصلة.

وسجل المتطوعون تحسنا لافتا في اختبارات ذاكرة مشابهة بعد هذه الإجراءات، حتى بعد 24 ساعة فقط من اكتمال الجلسات.

وكشفت الدراسة أنهم ارتكبوا أخطاءا أقل بحوالي 30 في المئة، مقارنة بما ارتكبوه قبل الخضوع للجلسات.

ولم يظهر على المتطوعين أي تحسن في الذاكرة عند تعرضهم لتجربة كاذبة باستخدام دمية أو نسخة غير حقيقية من الجهاز.

توثيق التزامن

وقال البروفيسور جويل فوس، مسؤول الدراسة :"أظهرنا للمرة الأولى أنه يمكنك بصورة خاصة تغيير وظائف الذاكرة في الدماغ للأفراد البالغين بدون تدخل جراحي أو عقاقير، والتي لم تثبت فاعلية."

وأضاف :"هذا التحفيز المحدد يحسن القدرة على تعلم أشياء جديدة، كما أن امكانياته هائلة لعلاج اضطرابات الذاكرة."

ويعمل الباحثون الآن على معرفة كيفية تغير الذاكرة مع التقدم في العمر، والأمل في بدء إجراء التجارب على من تظهر لديهم علامات مبكرة للإصابة بمرض الخرف.

وقال الدكتور نيك دافيس، الذي لم يشارك في الدراسة :"الطريقة التي استخدمت لتحفيز منطقة الحصن بارعة جدا، إنها عمل ذكي جدا."

وأضاف :"العمل مثير خاصة أن كل ما نعرفه عن دوائر الذاكرة يأتي من دراسة الحيوانات أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف الذاكرة."

ويقول علماء إن الجهاز يعمل على إرسال حقل كهرومغناطيسي قوي من خلال نبضات قوية.

ويتولد عندها تيار كهربائي في الألياف العصبية، يحاكي الأنشطة الكهربائية المعتادة في الدماغ.

المزيد حول هذه القصة