اجراءات جديدة في مطار جون كيندي خوفا من فيروس ايبولا

مصدر الصورة Getty
Image caption بدأ تطبيق إجراءات الفحص السبت في مطار جون كينيدي، وستبدأ خلال أيام في أربعة مطارات أخرى

يشهد مطار جون كينيدي الشهير بمدينة نيويورك إجراءات جديدة لفحص المسافرين خوفا من فيروس ايبولا الذي أودى بحياة أكثر من أربعة آلاف شخص حتى الآن.

ووفقا لهذه الإجراءات، يخضع المسافرون القادمون من ليبيريا وسيراليون وغينيا ، وهي أكثر الدول إصابة بهذا المرض، لاستجوابات واختبار لقياس درجة الحرارة.

كما سيبدأ تطبيق إجراءات مماثلة في مطارات أوهير بشيكاغو، ومطار نيووارك ومطار دالاس بالعاصمة واشنطن ومطار أتلانتا، خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتأتي هذه الإجراءات بعد وفاة أول شخص مصاب بفيروس إيبولا بولاية تكساس الأمريكية الأربعاء الماضي.

وكان توماس دونكان قد سافر إلى الولايات المتحدة قادما من ليبيريا، وتم اكتشاف إصابته بالمرض بمجرد وصوله مدينة دالاس.

وأظهرت أخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ارتفاع حالات الوفيات بسبب حمى الإيبولا النزفية إلى 4033 شخصا.

ووقعت الغالبية العظمى من حالات الوفيات في دول ليبريا وسيراليون وغينيا في غرب أفريقيا، بإجمالي 4024 حالة وفاة.

اختبار الاستعدادات

وبدأت إجراءات الفحص بمطار كينيدي السبت، حيث يقوم أفراد حرس الحدود الأمريكي بفحص المسافرين، للكشف عن أعراض إصابتهم بفيروس إيبولا، مثل ارتفاع درجة الحرارة.

كما سيخضع المسافرون من الدول الأفريقية الثلاث لاستجواب، حول سجل سفرهم قبل قدومهم للولايات المتحدة، وما إذا كانوا قد تعاملوا مع أشخاص مصابين بالفيروس.

وإذا أجاب هؤلاء المسافرون بنعم على أي من تلك الأسئلة أو إذا كانوا يعانون من الحمى، فإن مندوبا من مراكز الوقاية والسيطرة على الأمراض سوف يتدخل ويقوم بعمل تقييم للصحة العامة.

مصدر الصورة Getty
Image caption استعدت مستشفيات نيويورك لمواجهة حالات الإصابة المحتملة بفيروس إيبولا

ولا يوجد في هذه الأثناء أي رحلات مباشرة مقررة من الدول الثلاث إلى الولايات المتحدة، حيث يسافر معظم المسافرين من أفريقيا عبر أوربا.

ويخضع كل المسافرين من مطارات الدول الثلاث، سيراليون وغينيا وليبيريا، بالفعل لفحوصات لاكتشاف أعراض الفيروس قبيل مغادرتهم.

لكن حتى لو كانت إجراءات الفحص مطبقة بالفعل في الولايات المتحدة لم تكن حالة دونكان ستكتشف، لأنه ظهرت عليه أعراض المرض بعد نحو أسبوع من عودته للولايات المتحدة.

ويحذر الخبراء من أن الشخص قد يحمل الفيروس لمدة ثلاثة أسابيع، قبل أن تظهر عليه أعراض المرض.

ويستقبل مطار جون كينيدي والمطارات الأربعة الأخرى نحو 90 في المئة من المسافرين الذين يصلون الولايات المتحدة جوا، ويصل إلى الولايات المتحدة نحو 160 شخصا يوميا من الدول الثلاث الأكثر إصابة بالمرض.

وقال عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو في وقت سابق: "ليس هناك سبب لإطلاق إنذار" مضيفا أن المدينة "مستعدة تماما لهذا الأمر".

وأضاف: "تم إعداد الأطباء والمستشفيات، وأفراد الأطقم الطبية المدربين على كيفية التعرف على المرض، وعزل أي شخص يشتبه في إصابته بشكل سريع".

ولاختبار مدى استعداد سلطات مدينة نيويورك، يقوم أشخاص يتظاهرون بإصابتهم بالفيروس أو من يسمون بـ "مدعي المرضى" بالدخول إلى غرف الطوارئ بالمستشفيات، للتعرف على أي خلل في النظام الجديد.

يشار إلى أنه لا يوجد حتى الآن لقاح مرخص به ضد فيروس إيبولا، لكن هناك محاولات للتوصل إلى علاج في الوقت الحالي.

المزيد حول هذه القصة