الأمم المتحدة تدافع عن معالجتها لأزمة الإيبولا

مصدر الصورة Getty
Image caption تقول منظمة الصحة العالمية إنه كان من المفروض التعامل مع الأزمة بأساليب غير تقليدية

دافع مسؤول رفيع المستوى في الأمم المتحدة عن معالجة المنظمة الدولية لأزمة انتشار فيروس الإيبولا في غرب إفريقيا.

وقال ديفيد نابارو منسق نظام معالجة الإيبولا في الأمم المتحدة لبي بي سي إن هناك خططا لتأمين 4 آلاف سرير طوارئ للمرضى بحلول الشهر القادم، مقارنة بثلاثمئة سرير كانت متوفرة في نهاية أغسطس/آب الماضي.

وأضاف أنه بالرغم من أن جهود المنظمة الدولية لم تؤد إلى تقليل حالات العدوى إلا أن تلك الجهود كان لها أثر، وأكد أن المنظمة تضع أسس "رد فعل قوي" على الأزمة.

وجاءت تصريحات نابارو ردا على انتقادات تضمنها تقرير لمنظمة الصحة العالمية لطريقة تعامل النظمة الدولية مع الأزمة.

وأشارت منظمة الصحة إلى ثغرات في طريقة تعامل الأمم المتحدة مع الأزمة في المراحل الأولى.

يذكر أن الفيروس قتل حتى الآن 4546 شخصا حتى الآن في الدول المكوبة: غينيا وسيراليون وليبيريا، بينما سجلت 9191 حالة عدوى.

وكانت منظمة "أطباء بلا حدود" قد حذرت في شهر إبريل/نيسان الماضي من أن انتشار الفيروس خرج عن السيطرة ، وهو ما رفضته منظمة الصحة العالمية في ذلك الوقت.

وورد في تقرير منظمة الصحة العالمية أنه كان على الخبراء أن يستنتجوا منذ البداية استحالة احتواء الفيروس بالوسائل التقليدية في منطقة النظام الصحي فيها فقير وغير متطور.

المزيد حول هذه القصة