أزمة ايبولا: اخضاع العشرات للمراقبة الصحية بعد تأكد أول إصابة في مالي

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قال وزير الصحة المالي عصمان كوني في بيان بثه التلفزيون يوم الخميس إن الطفلة المصابة تخضع للعلاج في مدينة كايس غربي البلاد

أخضعت السلطات الصحية في مالي عشرات الأشخاص للحجر والمعاينة والمتابعة الطبية بعد تأكيد أول حالة إصابة بفيروس ايبولا في البلاد.

وقالت السلطات المالية إن المصابة هي طفلة في الثانية من عمرها كانت قد عادت للتو من غينيا وتأكدت اصابتها بالفيروس مختبريا.

يذكر أن وباء ايبولا (الحمى النزفية) قد فتك باكثر من 4800 شخص منذ تفشيه في غرب افريقيا في مارس/ آذار الماضي معظمهم في ليبيريا وغينيا وسييرا ليون.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها أرسلت عددا أكبر من الخبراء إلى دولة مالي للمساعدة في احتواء تفشي المرض.

وكان طبيب عاد مؤخرا إلى نيويورك من غينيا اثبت الفحص المختبري اصابته بالمرض.

وفي تطورات أخرى بشأن المرض، تم تشكيل فريق دولي من العلماء لبحث امكانية استخدام دم الشافين من الوباء كعلاج للمصابين، وذلك بأمل ان يكون بالامكان نقل الاجسام المضادة التي تنتجها اجهزة المناعة لدى الذين يتعرضون للاصابة وينجون.

واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي على زيادة مساعدتهم المالية لمكافحة مرض ايبولا في غرب أفريقيا من 600 مليون يورو إلى مليار يورو.

حجر ومراقبة

وبتشخيص هذه الحالة في مالي، باتت البلاد سادس دولة في غرب أفريقيا يتفشى فيها الوباء، على الرغم من اعلان منظمة الصحة العالمية خلو السنغال ونيجيريا من الفيروس.

وتقوم السلطات المالية حاليا بحجر ومراقبة 43 شخصا ممن كانوا على اتصال مع الفتاة المصابة، بينهم 10 من العاملين في المجال الصحي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقوم السلطات المالية حاليا بحجر ومراقبة 43 شخصا.

وقال وزير الصحة المالي عصمان كوني في بيان بثه التلفزيون يوم الخميس إن الطفلة المصابة تخضع للعلاج في مدينة كايس غربي البلاد.

وأضاف الوزير أن الطفلة نقلت إلى مستشفى محلي يوم الاربعاء حيث تأكدت اصابتها بواسطة الفحوص المختبرية، مؤكدا انها وجميع الذين كانوا على اتصال بها قد وضعوا قيد الحجر.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن مسؤول في وزارة الصحة المالية قوله إن والدة الطفلة كانت قد توفيت في غينيا منذ بضعة اسابيع، وان اقاربها اعادوها الى مالي.

وفي تطور منفصل، قالت منظمة الصحة العالمية إنها تمكنت من التعرف على لقاحين على الاقل تعتقد انهما قد يكونا فعالين في التطعيم ضد المرض.

وقالت المنظمة إنها تريد أن يتم الانتهاء من اختبار اللقاحين قبل نهاية شهر ديسمبر / كانون الأول المقبل.

وحسب تقديرات المنظمة، اصيب 443 من العاملين في المجال الصحي بوباء ايبولا الى الآن توفي منهم 244.

المزيد حول هذه القصة