التحقيق في انفجار مركبة فيرجين الفضائية قد يستغرق سنة

مصدر الصورة Getty
Image caption ينطوي السفر إلى الفضاء على مخاطرة كبيرة

من المتوقع أن تستغرق التحقيقات في حادث انفجار مركبة فضائية تابعة لشركة فيرجين غالاكتك، في صحراء موهافي جنوبي كاليفورنيا حوالي عام حسب ما قاله كريستوفر هارت رئيس وكالة سلامة النقل بالولايات المتحدة.

وكانت المركبة الفضائية "سبايسشيب تو" قد انفجرت أثناء رحلة تجريبية الجمعة الماضية مما أسفر عن وفاة أحد روادها وإصابة الآخر.

وأضاف هارت أن تحري الأدلة في موقع الحادث قد يستغرق من أربعة إلى سبعة أيام، مشيرا إلى أن حطام الطائرة تناثر على مسافة تصل إلى خمسة أميال كاملة.

وانهى فريق اللجنة الوطنية لسلامة النقل بالولايات المتحدة يومه الأول من أيام التحقيق في الحادث.

وقال هارت، في مؤتمر صحفي انعقد بخصوص الحادث، إن رحلة المركبة الفضائية كانت "موثقة بكم هائل من البيانات"، مما سيضطره وهو وفريقه إلى الغوص في "كم هائل من البيانات"، وهو ما يفسر حاجة التحقيق إلى 12 شهرا حتى ينتهي. وفي الوقت ذاته، أكد رئيس الوكالة الأمريكية لسلامة النقل على أن اكتشاف أي مشكلة سوف يتم الرجوع بشأنه إلى شركة فيرجين.

مصدر الصورة Getty
Image caption يتناثر حطام المركبة على مسافة خمسة أميال في الصحراء

انتكاسة كبرى

ولقى مايكل ألسبوري، 39 سنة - مساعد قائد المركبة - حتفه فور انفجار المركبة بعد ثوان من إقلاعها، بينما يتلقى قائد المركبة بيتر سيبولد العلاج من الإصابة في الوقت الراهن.

وقال شركة سكايلد كومبوزيتس، التي يعمل القائد ومساعده لحسابها، إن سيبولد "استعاد وعيه ويستطيع التحدث إلى أفراد أسرته والأطباء المعالجين."

من جانبه، قال هارت إن فريقه ينتظر أن يسمح له الأطباء باستجواب سيبولد بعد أن تسمح حالته الصحية بذلك.

Image caption قد يستغرق التحقيق في الحادث سنة على الأقل

وقال ريتشارد برانسون، رئيس شركة فيرجن، أثناء تصريحات أدلى بها في ميناء ماهوفي الجوي والفضائي حيث كانت تُطور المركبة، إنه "لا يمكن لأي أحد التقليل من شأن المخاطرة التي ينطوي عليها السفر إلى الفضاء."

وكانت شركة فيرجين تأمل في إطلاق رحلات تجارية إلى الفضاء بحلول 2015. وتلقت الشركة بالفعل حجوزات لـ 700 رحلة مقابل 250 ألف دولار للرحلة مع تعهد برانسون بالانضمام إلى الرحلة الأولى.

وأضاف برانسون لبي بي سي أنه "أمر مرعب بالنسبة لفيرجين غالاكتك ولكل شركات الرحلات التجارية إلى الفضاء. إنها انتكاسة كبرى" وأشار إلى أنه كان على الشركة أن تستجمع شتات نفسها وتحدد الخطأ الذي أدى إلى الحادث وتقرر كيف يمكن إصلاحه. وتابع "آمل أن نكون قادرين على اجتياز هذه المشكلة."

وقال السير ريتشارد برانسون إنه "مُصِر على اكتشاف الخطأ الذي حدث" وأن يتعلم من هذه المأساة.

المزيد حول هذه القصة