ازدياد طلبات الحكومات لبيانات مستخدمي فيسبوك

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يشكل موضوع الخصوصية مصدر قلق لمستخدمي فيسبوك

شهدت طلبات الحكومات لبيانات مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ازديادا ملحوظا في النصف الأول من السنة.

وقد ارتفعت طلبات الحكومات بنسبة 24 في المئة، حيث بلغت 35 ألف في الشهور الستة الأولى، حسب ما أفاد الموقع.

وارتفعت كميات المواد المحظورة على فيسبوك بسبب قوانين محلية إلى 19 في المئة.

وتأتي هذه الأخبار في وقت يواجه فيسبوك أكبر طلب قضائي في الولايات المتحدة لتسليم بيانات 400 مستخدم.

ويتعلق الموضوع بتسليم محتويات صفحات أشخاص ضالعين في عملية احتيال على نظام الضمان الاجتماعي، بما فيها الرسائل الخاصة والصور.

وقالت مصادر فيسبوك إن الموقع يحاول الاستئناف لدى المحكمة العليا لإجبار السلطات على إعادة المواد التي استولت عليها.

ويقول مسؤولون في أكبر مواقع تواصل إجتماعي إنهم يفحصون الطلبات القانونية فحصا قانونيا للتأكد من كونها ملزمة لهم.

خصوصية

وقد تعرض فيسبوك لانتقادات في الفترة الأخيرة بسبب لوائحه المتعلقة بخصوصية المستخدمين.

واعترف الموقع الشهر الماضي أنه بصدد تغيير طرق إجراء البحث على الأشخاص بعد أن اتضح انه تحكم بالمنشورات التي تظهر عند بعض المستخدمين للتأثير على حالتهم العاطفية.

في هذه الأثناء أصدر الموقع بعض التطبيقات التي تساعد المستخدمين على حماية خصوصيتهم.

وكان الموقع قد اضطر لدفع غرامة عام 2012 بعد أن اتضح أنه أجبر مستخدمين على التصريح ببيانات شخصية أكثر من المسموح به.