طائرات حكومية أمريكية تجمع بيانات مستخدمي الهواتف النقالة

طائرات تجسس أمريكية مصدر الصورة Getty
Image caption طائرات سيسنا المزودة بمعدات تحاكي الأبراج المستخدمة في شركات الاتصالات تنطلق من خمسة مطارات في الولايات المتحدة.

أفادت تقارير أن الحكومة الأمريكية تستخدم طائرات تطير فوق الولايات المتحدة مزودة بمعدات لجمع بيانات من ملايين الهواتف المحمولة.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية فأن الحكومة تستخدم أجهزة تسمى "ديرت بوكس" تحاكي أبراج إرسال الهواتف النقالة، ومن خلالها يجري نقل بيانات عن موقع المستخدم وهويته الخاصة.

وتنقل تلك الأجهزة بيانات جميع الأشخاص، ففي الوقت الذي تستخدم تلك الأجهزة لتعقب المشتبه بهم في منطقة ما، فإن جميع الهواتف تستجيب للإشارة التي ترسلها أجهزة جمع المعلومات.

ورفضت وزارة العدل الأمريكية تأكيد أو نفي هذا التقرير.

وقالت وول ستريت جورنال إنها حصلت على معلومات من مصادر مطلعة على البرنامج، أكدت أن طائرات من طراز سيسنا مجهزة بمعدات "ديرت بوكس" كانت تنطلق من خمسة مطارات أمريكية على الأقل.

وقالت الوزارة إنها تعمل ضمن القانون الفيدرالي.

معد للاستخدام

وتطلق أجهزة "ديرت بوكس" إشارات مماثلة لتلك التي تنقلها أبراج الهاتف النقال التي تستخدمها شركات الاتصالات، وتلتقطها الهواتف بصورة عادية.

وعندما يحدث هذا فإن الهواتف ترسل بيانات حول معلومات التشغيل الخاصة بالشخص ومكان وجوده.

وفي الوقت الذي تستخدم فيه هذه العملية لمراقبة شخص أو مجموعة صغيرة في منطقة معينة، فإن جميع الهواتف الموجودة في تلك المنطقة سوف تخضع للمراقبة.

وقال الخبير الأمني البروفيسور آلان وودوارد لـ بي بي سي :"إن تلك الأجهزة تعمل بنفس طريقة تشغيل "ستينغراي"، أحد الأدوات الشائعة لمراقبة الهاتف النقال".

وأضاف :"الحكومة تستخدم "ستينغراي" المتاح للاستخدام حاليا من أجل التجسس على الهواتف النقالة، لكن الحكومة ليست هي الجهة الوحيدة، فمقابل 2000 استرليني يمكن الحصول على (هذه التقنية) واستخدامها".

والأدوات أمثال "ستينغراي" و"ديرت بوكس" تعرف أيضا باسم كاشف (هوية مشترك الهاتف الدولي)، لأنها تجمع بيانات الهوية الخاصة التي يرسلها كل جهاز فردي إلى الشبكة.

وعن طريقة عملها أوضح وودوارد: "انها تحاكي في جوهرها الشبكات بالتظاهر أنها برج إشارة هاتف نقال، وتوقف تشغيل التشفير ثم يمكن استخلاص جميع أنواع المعلومات مثل المكالمات التي جرت ومتى وأين، وغيرها".

وأشار وودوارد إلى أنه غير متفاجئ من سماع استخدامها.

مضيفا :"إنها سهلة الاستخدام، واستخدامها من الجو هو أفضل مكان لفعل هذا، لكن السؤال هو تحت أي تشريع يفعلون هذا وماذا يفعلون بالبيانات".

المزيد حول هذه القصة