شركة عقارية تستخدم صورا فاضحة لسيدة في لباس البحر التقطتها طائرة لها بدون طيار

مصدر الصورة Reuters
Image caption تختلف القواعد الخاصة بالطائرات بدون طيار من بلد إلى بلد.

استخدم وكيل عقاري أسترالي صورا التقطتها طائرة بدون طيار في تسويق عقار دون أن يدرك أن الصور تتضمن لقطات فاضحة لإحدى الجارات.

وقالت الجارة، ماندي لينغارد، التي كانت تأخذ حمام شمس في حديقة منزلها الخلفية، وهي لا ترتدى سوى لباس بحر كاشف.

واضطرت شركة العقارات إلى رفع الصور المسيئة من الإعلان.

ويعد الاستخدام التجاري للطائرات بدون طيار في أستراليا قانونيا، إذا كان مرخصا.

وتصدر هيئة السلامة للملاحة الجوية في أستراليا تصاريح باستخدام هذا النوع من الطائرات شريطة توفر بعض الشروط، وموافقة على تفاصيل خطة الرحلة.

وقالت الشركة في بيان "إن صور لينغارد لم تستخدم عن عمد، بل كان الأمر سهوا، ووضعت شركة "إيفيو غروب" نظما وإجراءات لضمان عدم حدوث مثل هذا الحادث في المستقبل".

وعبرت لينغارد، البالغة من العمر 50 عاما، لصحيفة هيرالد صن عن حرجها مما حدث.

وقالت "سمعت ضوضاء، ثم شاهدت هذا الشيء الغريب يطير حول المكان، وظننت أنه لعبة أطفال. وحامت حول المكان، ولحسن الحظ فقد كان وجهي صوب الأرض".

ثم ظهرت لوحة إعلان خارج العقار المعروض للبيع.

"وبعد أسبوعين خرجت إلى الشارع ورأيت ما كان يحدث، يا إلهي، هذا ما كانت تفعله، تلتقط صورا".

وتختلف القواعد الخاصة بطيران الطائرات الصغيرة التي تطير بدون طيار من بلد إلى آخر، لكن هناك قانون يحكم المسألة، باستثناء الولايات المتحدة، حيث يحظر تقريبا منع استخدام تلك الطائرات في الأغراض التجارية.

وكانت لجنة في مجلس اللوردات البريطاني قد استمعت إلى ما قالته الشرطة أمس عندما عبرت عن اعتقادها بأن هناك أناسا يشعرون "بالتحرش" بهم بسبب تلك الطائرات.

ولا بد أن مزيدا من الأشخاص الآن يرون هذا الطائرات أكثر في حياتهم اليومية.

"أمر غريب"

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اللوحة التي كانت تتضمن الصور المسيئة رفعت ووضعت أخرى مكانها.

وقد شاهد سيمون كوليستر من مدينة بيتربرا في انجلترا طائرة بدون طيار تحوم فوق شارع سكني قرب مدرسة ابنه في يوليو/تموز.

وقال "كنت مع زوجتي، وكنا قد أخذنا ولدنا من المدرسة، وسمعنا أزيزها العالي بينما كنا نمشي في الطريق".

"رفعت رأسي ونظرت، وكانت تقريبا فوق رؤوسنا - على ارتفاع عامود الإضاءة. ولم تكن أكبر من صحن للعشاء. وبدت وكأنها لأول مرة تستخدم".

"وقضيت دقيقتين أو ثلاثا أشاهدها، ثم علت فجأة وأقلعت فوق مستوى أسطح المنازل".

وتنص القواعد المعمول بها حاليا على ضرورة وجود من يوجه الطائرة قريبا من مجالها، غير أن كوليستر - الذي يعمل محاضرا في جامعة لندن للفنون قال إنه لم ير أي شخص قريب يوجه الطائرة.

وتساءلت زوجته متعجبة إن كانت الطائرة تراقب منطقة اصطفاف السيارات خارج المدرسة، لكن مجلس بلدية بيتربرا قال لبي بي سي إنه لا يملك ولا يستخدم طائرات بدون طيار.

وقال كوليستر "شعرت بالإنزعاج، وأن هناك أمرا غريبا".

"وباعتباري أكاديميا، ومستشارا، وتكنولوجيا، قرأت عن القواعد المعمول بها حاليا بالنسبة إلى استخدام تلك الطائرات في بريطانيا، ويبدو أن الشخص الذي كان يستخدم تلك الطائرة، لم ينتهك بوضوح تلك القواعد".

"وحتى لو فعل ذلك، فلست أعلم كيف يمكن لهيئة الطيران أن تجده، وأن تجبره على اتباع القواعد".

المزيد حول هذه القصة