تحذير من موقع يبث تسريبات لكاميرات انترنت مخترقة

مصدر الصورة s
Image caption صور بثها الموقع لكاميرا في مدينة ليستر البريطامية

جرى توجيه تحذيرات لمستخدمي الانترنت من موقع يضم بثا مباشرا لآلاف الكاميرات المستخدمة لمتابعة الرضع وللتواصل عبر الانترنت ولكاميرات شبكات المراقبة.

وحذرت شركات مراقبة الانترنت في العالم من الموقع، ومقره روسيا، الذي ينشر بثا لانظمة تستخدم كلمات سر افتراضية أو لا تستخدم كلمات سر للدخول على الاطلاق.

ويضم الموقع بثا من 250 دولة وغيرها من المواقع.

ويضم الموقع 500 قناة بث من بريطانيا فقط.

ويضم الموقع ما يبدو أنه مكتب في مقاطعة وريكشير الانجليزية وغرفة طفل في مدينة برمنجهام ومدخل منزل في مقاطعة نوتينغهامشير وصالة ألعاب رياضية في مانشيستر وحانة في سالفورد ومتجر في لندن وغيرها.

وتضم قاعدة البيانات للموقع 4591 كاميرا في الولايات المتحدة و2059 كاميرات في فرنسا و1576 في هولندا.

كما تم التعرف على بث عدد اقل من الكاميرات من بعض الدول النامية مثل نيكاراغوا وباكستان وكينيا وباراغواي وزيمبابوي.

واظهرت بعض الكاميرات صورا ثابتة ولكن لا يبدو أنها تعمل بخلاف ذلك.

وقدمت شركات مراقبة الخصوصية اسم الموقع لوسائل الاعلام، ولكن بي بي سي فضلت الا تنشره.

وينصح مالكي الكاميرات باستخدام كلمات سر صعب تخمينها بدلا من كلمات السر التي تأتي الكاميرا مزودة بها وبفحص معداتهم وباغلاق خاصية التشغيل عن بعد اذا كانوا لا يحتاجونها.

وقال مفوض تكنولوجيا المعلومات في بريطانيا كريستوفر غراهم إنه يريد "اعلان تحذير عام" من أن "بعض الاشخاص يتجسسون".

وأضاف أنه اذا كان هذا الموقع يهدف الى تحذير الناس من موجود خروقات امنية، كما يزعم، "فإننا الآن نعلم ونرجو ان يغلقوه".

وعند سؤاله عن البث الذي يبدو أنه من غرفة طفلن قال غراهام "إنه مثير للقلق، ولكنها مسؤولية الابوين ان يستخدما كلمة سر إذا ارادا الوصول للموقع عن بعد.

مشاكل في كلمات السر

مصدر الصورة Thinkstock

ويضع الموقع قائمة تضم بث الكاميرات التي يتلقاها مرتبة وفقا للدولة وباسم مصنع الجهاز.

ولا يقوم الموقع بـ "اختراق" الكاميرات ولكنه يستخدم برامج لبحث الانترنت عن بث كاميرات يمكنه الوصول الىها عن طريق كلمات السر الافتراضية التي يكون الجهاز مزودا بها عند شرائه.

وكانت شركات تصنيع الكاميرات الاكثر انتشارا في القائمة شركة فوكسكام، ومقرها الصين يليها شركة لينكسيس وباناسونيك.

وقالت متحدثة باسم شركة لينكسيس الامريكية "نحاول تحديد اي كاميرات لينكسيس تم وضعها على الموقع".

وأضافت "نعنقد انها كاميرات لينكسيس قديمة ما عادت تستخدم".

وقالت باناسونيك ان انظمتها مصممة بطريقة تشجع المستخدمين على اختيار كلمات سرهم الخاصة.

وقال شون تسلور مسؤول الامن في باناسونيك "كلما يدخل مستخدم على انظمتنا، نطلب منهم تغيير كلمة السر الافتراضية".

وقالت فوسكام أيضا أن اجهزتها الحالية تطلب من المستخدمين اختيار كلمات سرهم.

وهذه ليست المرة الاولى التي يسلط فيها الضوء على كاميرات من تصنيع فوسكام. ففي عام 2013 قالت اسرة في هيوستن في ولاية تكساس الامريكية إنها سمعت اشخاصا يقولون تعليقات بذيئة لابنهم الرضيع عبر كاميرا متابعته.

وقدمت الشركة اثر ذلك تحديثا لاصلاح الخلل في كاميراتها ولكن من غير المرجح أن يكون جميع المستخدمين قد ثبتوه في اجهزتهم.