العاملون في دفن موتى ايبولا في سيراليون يضربون عن العمل

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يطالب العاملون المضربون بمخصصات خطورة

أضرب العاملون في دفن موتى وباء ايبولا في مدينة كينيما بسييرا ليون عن العمل والقوا بجثث الموتى في الشوارع احتجاجا على عدم شمولهم بمخصصات اضافية لقاء التعامل مع المصابين بالمرض.

وقد ترك العاملون المضربون 15 جثة في مستشفى المدينة.

وتقول التقارير إن واحدة من الجثث تركت قرب مكتب مدير المستشفى، فيما تركت جثتين قرب مدخل المستشفى.

يذكر ان سيراليون تعتبر واحدة من اشد الدول الافريقية تضررا بانتشار وباء ايبولا هذه السنة حيث وقعت فيها 1200 حالة وفاة.

وتعتبر كينيما ثالث مدن سيراليون، واكبر المدن في شرقي البلاد وهي المنطقة التي ظهر فيها الوباء للمرة الاولى.

وقال العاملون المضربون لمراسل بي بي سي إنهم لم يتسلموا مخصصات بدل الخطورة لشهري اكتوبر / تشرين الاول ونوفمبر / تشرين الثاني.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة فريتاون عمرو فوفانا إنه جرى نقل الجثث ودفنها ولكن العمال ما زالوا مضربين.

ولم تعلق مستشفى كينيما او وزارة الصحة على ما جرى.

ويأتي اضراب عمال الدفن في كينيما بعد اسبوعين من وقوع اضراب مماثل لاسباب مماثلة في مستشفى يقع قرب بلدة بو، وهو المستشفى الوحيد الذي يعالج المصابين بايبولا في جنوبي سييرا ليون.

وفتك وباء ايبولا باكثر من 5 آلاف شخص في غربي افريقيا هذه السنة، معظمهم في غينيا وسيراليون وليبيريا.

المزيد حول هذه القصة