دراسة: أجهزة علاج الحساسية والربو "لا تستخدم بطريقة ملائمة"

Image caption تدعو المؤسسات الخيرية أيضا إلى تقديم تدريب أفضل للمرضى والعاملين في الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا على تلك الأجهزة

حذرت مؤسسات خيرية من أن المرضى الذين يعانون من مرض الربو وغيره من أمراض الحساسية الحادة غالبا ما يكونون غير ملمين باستخدام أجهزتهم الطبية بطريقة ملائمة.

وقالت حملة مكافحة الربو في بريطانيا إنه يمكن في بعض الحالات أن توصف للمرضى أجهزة استنشاق أقوى مما يكونون بحاجة إليه بالفعل.

وتظهر الدراسات التي أجرتها الحملة أن المرضى يعانون من اتباع التعليمات الموجودة على أجهزة الحقن التلقائي في حالات الحساسية الطارئة.

وتدعو المؤسسات الخيرية أيضا إلى تقديم تدريب أفضل للمرضى والعاملين في الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا على تلك الأجهزة.

ويأتي هذا التحذير بعد أن كشفت دراسة أمريكية منفصلة عن أن 16 في المئة فقط يستخدمون أجهزة الحقن التلقائي للأدرينالين بطريقة ملائمة في حال ما إذا كانت هناك رد فعل تحسسي تتهدد حياتهم.

وتتضمن الأخطاء الشائعة في استخدام تلك الأجهزة عدم تثبيت الجهاز على موضع الحقن لمدة 10 ثوانٍ، وعدم الضغط على الحاقن بالقوة الكافية لحقن الأدرينالين داخل الجسم.

وتوصلت الدراسة نفسها، التي نشرتها دورية "حوليات الحساسية والربو والمناعة" إلى أن سبعة في المئة فقط ممن يعانون من مرض الربو يستخدمون أجهزة الاستنشاق الخاصة بحالاتهم بطريقة صحيحة.

مصدر الصورة SCIENCE PHOTO LIBRARY
Image caption يقول الباحثون إن التصميمات المختلفة لأجهزة الاستنشاق والحقن التلقائي هي السبب في الحاجة إلى حصول المستخدم على نصائح باستخدام كل جهاز بعينه

تدريب

وقالت رنا بوندز، الأستاذة بالفرع الصحي بجامعة تكساس وكبيرة الباحثين في الدراسة، إن نتائج الدراسة تظهر أن المرضى لم يتدربوا بشكل جيد على استخدام هذه الأجهزة في المقام الأول، أو أنهم "نسوا التعليمات مع مرور الوقت".

أما مورين جينكنز، المديرة الطبية في حملة مكافحة الربو ببريطانيا، فقالت إنها لم تفاجأ على الإطلاق من النتائج التي توصلت إليها الدراسة.

وأضافت جينكنز أنه ولسبب أن هناك تصميمات مختلفة لأجهزة الاستنشاق والحقن التلقائي، فإن الناس بحاجة للحصول على نصائح تختص باستخدام كل جهاز بعينه، وذلك لا يحدث في غالب الأمر.

وأضافت: "انتهينا للتو من ورقة إرشادية حول حساسية الربو تتحدث عن الاستخدام الملائم لهذه الأجهزة."

وأكدت جينكنز على أن الصيادلة هم الخيار الأمثل للحديث مع المرضى حول استخدام هذه الأجهزة أثناء حصولهم عليها من الصيدلاني.

أما سامانثا والكر، مديرة الأبحاث والسياسات في حملة مكافحة الربو ببريطانيا، فقالت إنه وبالرغم من أنه ينبغي لجميع أن يخضع مستخدمو أجهزة الاستنشاق لمتابعة سنوية للطريقة التي يستخدمون بها تلك الأجهزة، إلا أن الأرقام تظهر أن ثلث من يعانون من الربو يرتكبون لا يزالون يرتكبون أخطاء في استخدامها.

وأضافت أن العديد من تلك الأخطاء كبيرة بما يكفي لتقليل فعالية العلاج الذي يتناولونه.

المزيد حول هذه القصة