نتائج اولية مبشرة لتجارب لقاح إيبولا في افريقيا

مصدر الصورة AFP

أظهرت التجارب الاولى للقاح ايبولا على افريقيين نتائج أولية مبشرة، حسبما جاء في تقرير في دورية لانسيت الطبية.

ويقول العلماء إن تلك النتائج تمثل خطوة ضرورية، حيث أظهرت لقاحات اخرى معدلات حماية اقل في افريقيا.

واوضحت اختبارات على متطوعين اوغنديين وامريكيين أن اللقاح آمن حتى الآن وحقق رد فعل مناعي في كل من الامريكيين والافارقة.

ويقول التقرير إن نتائج الاختبارات تقدم تطمينات لتجارب اخرى يتم اجراؤها حاليا.

وقتل فيروس ايبولا أكثر من 6900 شخص في المناطق الاكثر تضررا في سيراليون وليبيريا وغينيا.

ولا يوجد لقاح ناجح حتى الآن ضد فيروس ايبولا، ولكن يتم اجراء تجارب على عدد من اللقاحات.

ولكي يكون اللقاح ناجحا، لابد من يتمكن من حث الجهاز المناعي للاصحاء على انتاج اجسام مضادة للفيروس لها القدرة على مقاومة العدوى.

واجرى باحثون من المعهد الوطني للصحة اختبارا على اللقاح التجريبي على بالغين اصحاء في اوغندا، بعد اجراء تجارب في الولايات المتحدة.

وقالت جولي ليدجيروود، الباحثة الرئيسية، إن الدراسة "هي الاولى التي تظهر استجابة مناعية لعقار تجريبي لايبولا على افارقة".

وأضافت "إنه امر مشجع لان الاشخاص الاكثر عرضة للاصابة بإيبولا يعيشون بصورة رئيسية في افريقيا".

ووفقا للدراسة فإن 56 بالمئة من الاوغنديينن الذين حصلوا على اللقاح انتجوا اجساما مضادة لايبولا في الدم.

وقال الدكتور سريدار من جامعة اوكسفورد معلقا على نتيجة البحث إن النتائج تقدم تطمينات بشأن الاختبارات المنفصلة التي تجري الان على لقاحات لايبولا في مالي وبريطانيا والولايات المتحدة.

ولكنه اضاف انه يجب اجراء المزيد من الاختبارات لمعرفة اذا ما كانت الاجسام المضادة قوية بما يكفي لتوفير المناعة ضد المرض.

المزيد حول هذه القصة