أساور اليد المنسوجة "قد تخنق" الأطفال الصغار

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption حث أطباء بمستشفى مونكلاندس باسكتلندا الآباء والأمهات على مراقبة الأطفال الصغار وهم يلعبون بالأساور

حذر أطباء الآباء والأمهات أنه من الضروري توخي الحذر من ترك الأطفال يلعبون بأساور اليد المنسوجة بعدما تعرض عدد من الأطفال للاختناق نتيجة استنشاق أجزاء من هذه الأساور وتجمعها في أنوفهم.

وعادة ما ينجح الأطباء في إسعاف الأطفال، لكن هناك خطر حقيقي يكمن في إمكانية تعرض الأطفال للاختناق من هذه الأساور والعصابات، حسب مجلة طب الأنف والحنجرة.

وتعد الأربطة المطاطية الملونة الصغيرة، والتي يمكن أن تنسج لتكون على شكل أساور، واحدة من أكثر الألعاب شعبية هذا العام.

وأفاد أطباء متخصصون في حالات الطوارئ بوقوع أربع حالات اختناق للأطفال في مستشفى واحد خلال أسبوع.

وحث فريق العمل بمستشفى مونكلاندس باسكتلندا الآباء والأمهات على مراقبة الأطفال الصغار وهم يلعبون بتلك الأساور.

أنوف أو آذان

وقال إيان بولر، طبيب جراح يعيش في نيوزيلندا، إنه لأمر شائع أن يذهب الأطفال للمستشفيات بعد دخول أجسام صغيرة في أنوفهم أو آذانهم، لكن الأطباء بدأوا يلحظون خطورة تلك الأساور على الأطفال في الآونة الأخيرة.

وقال بولر: "يتم إزالة الأجسام الغريبة من جسم الطفل بعد معاناته من ألم شديد، وفي أسوأ الحالات يمكن أن تؤدي هذه الأجسام إلى غلق الممرات الهوائية وتوقف التنفس والموت".

وأشار بولر إلى أن هذه الأساور تجعل الأطفال يشعرون بالمرح، وهو ما يطلق لهم العنان للقيام بأفكار إبداعية.

وأضاف: "أود أن أؤكد بمنتهى الصدق أنه يتعين على الأباء أن يتسموا بالحذر الشديد في مراقبة الأطفال الصغار الذين يلعبون بتلك الأساور، أو أي لعبة آخرى تتكون من أجزاء صغيرة".

مصدر الصورة Getty
Image caption شوهد عدد كبير من المشاهير، بما في ذلك دوقة كامبريدج ولاعب كرة القدم البريطاني ديفيد بيكهام، وهم يرتدون أساور من هذا النوع

هوس عالمي

اخترعت أربطة قوس قزح المرنة عام 2011، واستخدمت بصورة كبيرة في صناعة المجوهرات والملابس في جميع أنحاء العالم.

وشوهد عدد كبير من المشاهير، بما في ذلك دوقة كامبريدج ولاعب كرة القدم البريطاني ديفيد بيكهام، وهم يرتدون أساور من هذا النوع.

وقال بولر إن طفلين من الحالات الأربع التي تم اسعافها في المستشفى قد أدخلا خطافا على شكل حرف (S)، والتي تستخدم في إكمال الأساور، في أنفهما، وبلع أحدهما هذا الخطاف بعدما تعرض للاختناق في البداية.

أما الطفلين الآخرين فقد علقت العصابات في ممراتهما الأنفية.

وقال بولر: "إذا شعر الآباء والأمهات بالقلق من ابتلاع أطفالهم أو استنشاقهم لأي شيء يتعين عليهم الاتصال بخدمات الطوارئ على الفور".

ونصح دونالد ماكغريغور، المتحدث باسم الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل، الآباء بأن يدركوا أن "الأجسام الصغيرة ستدخل دائما الأماكن التي لا يريدونها مع الأطفال الصغار".

وطالب الأباء والأمهات بأن يدركوا جيدا ما يتعين عليهم القيام به في حالة تعرض أبنائهم للاختناق.

المزيد حول هذه القصة