حليب الأطفال لإطعام 3 أشبال بحديقة حيوان في غزة

Image caption لجأ العاملون في الحديقة لإطعام الأشبال بحليب الأطفال المجفف الممنوع بسبب الحصار

في حادثة غريبة ونادرة في قطاع غزة وضعت لبوة بإحدى حدائق الحيوانات بمنطقة" الصفطاوي" شمالي القطاع ثلاثة أشبال وعزفت عن إرضاعهم ما اضطر العاملين في حديقة "نماء الترفيهية" للتفكير في حل مؤقت لهذه المشكلة مستخدمين شبكة الإنترنت بحثا عن معلومات بسبب نقص خبرتهم لحل القضية.

البحث عبر الإنترنت

وقال عبد الهادي حمودة المدير التنفيذي لحديقة نماء الترفيهية إنهم "أصيبوا بالذهول بعد أن عزفت اللبوة عن إرضاع أشبالها وعندما طال الوقت شعروا بالخطر على حياتهم فلجأوا مسرعين للبحث عبر الإنترنت عن طريقة لإرضاعهم".

وأضاف حمودة أنهم بعد البحث تم إرضاع الأشبال بحليب البقر بشرط أن يكون الحليب بعد ولادة البقرة مباشرة وهو ما يطلق عليه حليب" اللبه أو لبه" وذلك كمرحلة أولى لمدة خمسة أيام وبعد ذلك بدأوا في استخدام حليب الأطفال المجفف.

أصوات القصف

وقال الطبيب البيطري محمد شامية، المشرف على الحيوانات في الحديقة، إنه في ظل الحصار رزقوا بثلاثة مواليد جدد ولكن الرعب والخوف الذي تعرضت له اللبوة في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة أديا الى ابتعادها عن أولادها والامتناع عن ارضاعهم.

وأضاف شامية "ما كان منا إلا احضار حليب الاطفال الممنوع أيضا في غزة بسبب الحصار وإرضاعه للأشبال الثلاثة وهم عبارة عن ثلاث إناث".

وتجدر الإشارة إلى أن المنطقة التي تتواجد بها حديقة نماء الترفيهية تقع في مربع أمني كان بمثابة هدف ثابت للطائرات الحربية الإسرائيلية حيث لا يبعد موقع عبد العزيز الرنتيسي وهو يتبع لجهاز الأمن والحماية التابع لوزارة الداخلية في حكومة حماس السابقة عن المكان بعض الأمتار.

Image caption أرجع مسؤولو الحديقة عزوف اللبوة عن إرضاع صغارها بسبب الحالة النفسية جراء الحرب على غزة

وقد تعرضت المنطقة التي يوجد في محيطها أيضا مراكز تدريب تابعة للفصائل الفلسطينية لعشرات الغارات الجوية.

علاج في الخارج

ويذكر أنه قبل ثلاثة أشهر قام طاقم طبي من منظمة "فور بوز النمساوية" لحقوق الحيوان بنقل ثلاثة أسود هم ذكران وأنثى من حديقة بيسان شمالي قطاع غزة إلى محمية طبيعية في الأردن عن طريق معبر بيت حانون (إيريز) وذلك من أجل تلقي العلاج النفسي بعد أن تعرضت حديقة الحيوان لقصف إسرائيلي خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

وجرى في حينه تخدير الأسود قبل نقلها عن طريق حقنها من قبل الفريق الطبي، بعد موافقة الجانب الإسرائيلي على نقلهم، ثم تم حملها داخل أقفاص محكمة الإغلاق على متن شاحنة استعدادا لنقلها إلى الأردن.