هل يمكنك أن تستفيد من الشعور بالملل؟

مصدر الصورة Thinkstock

يمكن أن يؤدي شعورنا بالملل إلى إعاقة حياتنا على نحو لا ندرك أبعاده بشكل كامل، لكن مثل هذا الشعور قد يساعد كذلك على تشكيل واحدة من أكثر سماتنا المنتجة والمثمرة، كما يقول الصحفي العلمي في بي بي سي ديفيد روبسون.

التقيت سابقا بالكثير من الأشخاص ممن لديهم "موهبة" الشعور بالملل، لكن الباحثة "ساندي مان" واحدة من قليلين ممن شحذوا هذه القدرة باعتبارها حرفة وصنعة. وعندما يزور المتطوعون المتحمسون المختبر الذي تعمل فيه هذه السيدة، قد يُطلب منهم القيام بمهام أقل إثارة حتى من الأعمال المنزلية؛ من قبيل نقل قوائم طويلة من أرقام الهواتف.

وبحسب ما تقول مان؛ يتقبل هؤلاء المتطوعون بأدب في غالب الأمر القيام بتلك المهام، ولكن تململهم خلال الجلوس وكذلك تثاؤبهم المستمر يبرهنان على أنهم لا يستمتعون كثيرا بالتجربة التي يخوضونها.

على الرغم من ذلك فإن الكرب الذي يعاني منه هؤلاء الأشخاص هو مكسب للعلم، فتسعى "مان" من وراء مثل هذه التجارب إلى فهم التأثير العميق والشامل الذي قد يخلفه الشعور بالملل على حياتنا. وحتى هذه اللحظة تعد هذه الباحثة واحدة من بين عدد محدود للغاية من علماء النفس، ممن أقدموا على غزو مثل هذه المجالات المذهلة للغاية. ولذا تعتبر ساندي مان نفسها بمثابة "سندريلا علم النفس".

قبل كل شيء، فإن الإقرار بدراسة المسائل الخاصة بالشعور بالملل، يبدو في ذاته أمرا مثيرا للضجر قليلا، لكن هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة.

فالشعور بالملل، كما يتبين، يمكن أن يشكل حالة عقلية خطيرة ومدمرة، من شأنها تدمير صحة المرء أيضا، حتى أن ذلك قد يقود إلى اقتطاع سنوات من عمره كان يمكن أن يحياها لولا أن إنتابه هذا الشعور. إذا ما بدا لك أن هذا الأمر سلبي، فإن الأبحاث التي تجريها "مان" تشير كذلك إلى أنه قد لا يكون بوسعنا، كبشر، تحقيق إنجازاتنا المبتكرة التي نفخر بها، دون أن ينتابنا الشعور بالملل.

الشعور بالملل الشديد

يشغل الشعور بالملل جزءا كبيرا من الحياة اليومية للإنسان، ولهذا كان من المفاجئ بعض الشيء ألا تدخل لفظة "ملل" اللغة الإنجليزية حتى الوقت الذي نشر فيه الكاتب الشهير تشارلز ديكنز روايته "بليك هاوس" (البيت الموحش) عام 1852.

مصدر الصورة Thinkstock

وتستبق دراسة ديكنز لمعاناة السيدة ديدلوك في الرواية، نظرا لأنها كانت تشعر بـ"السأم حتى النخاع" من حياتها الزوجية، العديد من النتائج التي تم التوصل إليها مؤخرا فيما يتعلق بالشعور بالملل. ولكن، ربما يعود البطء الذي شاب محاولات العلماء لاستكشاف طبيعة الشعور بالملل، إلى كونه يهيمن على حياتنا.

ويقول جون إيستوود الباحث بجامعة يورك الكندية - وهو أحد أوائل الباحثين الذين اهتموا بإجراء دراسات حول الشعور بالملل - إنه "عندما تسبح وسط شيء ما، فقد لا يراودك الشعور بأن هذا الشيء جدير بالملاحظة في حد ذاته".

ومن بين المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعا بشأن الملل أن "الأشخاص المملين فقط هم من يشعرون بالملل". رغم ذلك، فقد خلص إيستوود خلال محاولته التعرف على أسباب مراودة هذا الشعور للإنسان إلى أن هناك نمطين مختلفين لشخصية من يميلون للشعور بالتبرم والملل، وفي كلا الحالتين ليس بالضرورة أن يكون هؤلاء الأشخاص مملين في حد ذاتهم.

في كثير من الأحيان، يظهر الشعور بالملل على من هم بطبيعتهم ذوي عقليات مندفعة، ممن يتطلعون دوما إلى خوض تجارب جديدة.

وبالنسبة لهؤلاء الأشخاص، لا يبدو المسار الثابت والهادئ للحياة كافيا لكي يشكل عنصر جذب قادرا على الاستحواذ على انتباههم. ويضيف إيستوود: "العالم يعاني بشكل مزمن من محدودية قدرته على إثارة الحماسة".

أما النمط الثاني لشخصية من يميلون للشعور بالملل، فيعاني أصحابه من مشكلة تتناقض تماما مع تلك الخاصة بالنمط الأول. إذ يرى هؤلاء أن العالم مكان مخيف، لذا يؤثرون الابتعاد عن كل الناس ويغلقون الأبواب على أنفسهم، ويحاولون عدم الابتعاد خطوة واحدة خارج "نطاق الراحة".

"هم ينسحبون بسبب حساسيتهم المفرطة إزاء التعرض لأي ألم،" كما يقول إيستوود. وبينما يمكن أن يوفر مثل هذا الانسحاب قدرا من الراحة، لا يشعر أصحابه بأنهم راضون طوال الوقت عما ينجم عنه من إحساس بالأمان. كل ذلك ينجم عنه شعور مزمن بالملل.

مصدر الصورة Thinkstock

ومنذ البداية تقريبا، بدا واضحا أن هذين النمطين ربما يدفعان أصحابهما إلى الإضرار بأنفسهم، فالقابلية للشعور بالملل مرتبطة بالميل نحو التدخين وبالإفراط في معاقرة الخمور وتعاطي المخدرات.

وفي واقع الأمر، ثمة دراسة أشارت إلى أن الشعور بالملل شكّل أكبر عامل منفرد يمكن أن ينبئ بإقبال عينة البحث؛ من المراهقين في جنوب أفريقيا، على الكحول والسجائر وتعاطي القنب الهندي (الحشيش). ناهيك عن ارتباط ذلك الشعور بسلوكيات أخرى معتادة، ولكنها لا تقل إضرارا بالصحة، من قبيل تناول المرء للطعام، لا بدافع الجوع وإنما بهدف الشعور بالسعادة عندما ينتابه الملل. وترى الباحثة "مان"، التي تعمل في جامعة "سنترال لانكشاير" البريطانية، أن "الشعور بالملل خلال العمل يشكل دعامة لصناعة الحلوى".

بجانب ذلك، فإن تأثير الشعور بالملل على متوسط العمر المتوقع للمرء، قد يكون قاسيا أيضا. فعندما عكف الباحثون المشاركون في دراسة "وايت هول" الشهيرة على رصد تطورات حياة موظفين حكوميين متوسطي الأعمار في المملكة المتحدة، خلصوا إلى أن الأكثر ميلا منهم للشعور بالملل كانت وفاته خلال الأعوام الثلاثة التالية للدراسة مُرجحة بنسبة 30 في المئة أكثر من غيرهم.

خلاصات مثل هذه تشكل لغزا بالنسبة للباحثين في مجال علم النفس التطوري. فبنظر هؤلاء، ينبغي أن تتطور المشاعر والعواطف في اتجاه يحقق صالح المرء، لا لكي تدفعه صوب تدمير نفسه ذاتيا.

ومن جهتها، تقول الباحثة في جامعة "تكساس آيه أند إم" الأمريكية، هيثر لينش، إن "حقيقة أن الشعور بالملل خبرة تحدث على نحو يومي، تشير إلى أنه يُفترض أن يفضي هذا الشعور إلى حدوث أشياء مفيدة".

وفي هذا الصدد، يمكن التذكير بأن مشاعر مثل الخوف تساعدنا – رغم كل شيء - على تجنب المخاطر، كما أن الشعور بالحزن ربما يساعد على الحيلولة دون وقوع أخطاء في المستقبل. لذا وفي هذا الإطار، ما الذي يمكن أن يحققه الشعور بالملل من أشياء إيجابية، إذا صح أن لهذا الشعور فوائد من الأصل؟

من خلال فحصها للأدلة المتوفرة في هذا الشأن حتى هذه اللحظة، ترى لينش أن الشعور بالملل يقف وراء أحد أهم السمات التي نتصف بها، ألا وهي الفضول. فكما تقول لينش، يحول الشعور بالملل دون أن نواصل حرث ذات الأراضي التي حُرثت من قبل، ويدفعنا للسعي من أجل تحقيق أهداف جديدة، أو استشكاف بقاع أو أفكار مختلفة.

ومن شأن البحث عن مهرب من الملل أن يدفعنا في بعض الأحيان إلى الإقدام على مجازفات تقود في نهاية المطاف إلى إيذائنا نحن أنفسنا.

مصدر الصورة Thinkstock

وفي إحدى التجارب، ترك فريق بحثي أفراد عينة البحث بمفردهم لمدة 15 دقيقة بداخل غرفة يوجد بها زر يمكن أن يؤدي الضغط عليه إلى إصابة من يقوم بذلك بصدمة كهربائية في الكاحل.

في حقيقة الأمر، اختار العديد من أفراد العينة أن يصيبوا أنفسهم بدفقة من الألم لفترة وجيزة، نظرا لأن ذلك كان على ما يبدو السبيل الوحيد لكسر حدة الملل والرتابة. وربما كان البحث عن مهرب هو كذلك ما يفسر أسباب لجوء الأشخاص، الذين يشعرون بالسأم والضجر، إلى القيام بسلوكيات غير صحية.

لكن الجانب الإيجابي في هذا الوضع السلبي يكمن في أن الرغبة في الهروب هذه قد تزيد أيضا النزعة نحو الابتكار.

وبالعودة إلى أولئك الأشخاص، الذين كانوا ينسخون أرقام الهواتف بشكل آلي ودون تفكير، فقد وجدت الباحثة مان أن شعورهم بالملل والتبرم عزز مستويات آدائهم في الاختبارات الخاصة بتحديد القدرات الإبداعية، مثل إيجاد استخدامات مبتكرة للأشياء التي نستخدمها عادة في حياتنا اليومية.

وترى ساندي مان أن شعور هؤلاء الأشخاص بالملل ربما يشجع عقولهم على الشرود، ما قد يقود إلى أنماط تفكير أكثر ترابطا وابتكارا. وتوضح الباحثة هذا الأمر بالقول: "إذا لم نجد مصدر تحفيز في الخارج، ننظر إلى الداخل، ونرتاد مناطق غير مألوفة بداخل عقولنا.. هذا يسمح لنا بتحقيق قفزات للخيال. وهكذا (يصبح) بوسعنا أن نخرج من الصندوق ونفكر بطرق غير معتادة".

ومن ثم، فبدون القدرة على الشعور بالملل، ربما لن يكون بمقدورنا كبشر بلوغ القمم التي نسعى إليها في المجالات الفنية والتكنولوجية.

قبول الملل

وبالنظر إلى هذه الفائدة، تعتقد ساندي مان أنه يتعين علينا أن نحاول ألا نخشى من الشعور بالملل عندما ينتابنا، قائلة : "ينبغي أن نتقبل ذلك" وذلك في تعبير عن فلسفة باتت مان تطبقها حاليا في حياتها الشخصية.

مصدر الصورة Thinkstock

وتوضح الباحثة البريطانية قائلة: "بدلا من أن أقول إنني أشعر بالسأم عندما أعلق وسط زحام المرور، سأقوم بتشغيل الموسيقى، وأسمح لذهني أن يشرد، وأنا على علم أن ذلك أمر جيد بالنسبة لي. كما أنني أدع أطفالي يشعرون بالملل بدورهم، نظرا لأن ذلك يفيد قدراتهم الإبداعية".

ورغم أن الباحث جون إيستوود يُكِنُ حماسا أقل حيال "فوائد الشعور بالملل"، فإنه يقر بأنه يتعين علينا أن نكون أكثر حرصا وحذرا فيما يتعلق بمسألة البحث عن مهرب فوري.

فبدلا من ذلك، يرى إيستوود أنه سيكون من الحكمة أن نتساءل عما إذا كانت هناك مسائل أكثر جدية وأطول أمدا هي التي تجعلنا نشعر بالانفصال عن الواقع المحيط بنا.

فعلى سبيل المثال، أظهرت الدراسات التي قام بها هذا الباحث أن تهيئة الناس للشعور بأن لحياتهم غاية ومعنى أكثر أهمية قد يجعلهم أقل شعورا بالملل، خلال التجارب اللاحقة التي يمرون بها.

ويضيف إيستوود: "أن تشعر بأن لك تأثيرا على العالم وأن الأشياء الموجودة في الحياة ذات مغزى، هي أمور مهمة بطبيعتها للبشر، تماما مثل ضوء الشمس والهواء النقي والغذاء".

والآن، ونحن ندلف إلى العام الجديد، فقد تشكل مناسبة مثل هذه سببا جيدا لك – عزيزي القاريء - لإعادة تقييم حياتك وما تسعى لإنجازه بها، وكذلك لكي تعيد التفكير في ما الذي تعنيه حقا عندما تقول إنك تشعر بالملل.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Future.

المزيد حول هذه القصة