سوني تدين الهجوم الالكتروني "الوحشي" الذي استهدفها

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption حقق فيلم "المقابلة" ارباح تجاوزت 15 مليون دولار في الايام الثلاثة الاولى من طرحه

أدانت شركة سوني الهجوم الالكتروني "الوحشي" الذي استهدف شبكتها وادى بها الى تعليق اطلاق فيلم "المقابلة".

واستغل كازو هيراي رئيس مجلس ادارة الشركة الكلمة التي القاها في معرض الالكترونيات الاستهلاكية في لاس فيغاس لمهاجمة القراصنة الذين تمكنوا من اختراق شبكة الشركة الداخلية.

وكانت مجموعة قراصنة "حراس السلام" قد هاجمت شبكة سوني في محاولة منها لمنع اطلاق الفيلم.

وقال هيراي إنه يفخر باولئك الذين وقفوا بوجه "الاساليب الابتزازية" للقراصنة.

حرية التعبير

وقال هيراي في تعليقات ادلى بها قبيل انعقاد مؤتمر الشركة الصحفي في المعرض "تعرضت سوني وموظفيها الحاليين والسابقين الى واحدة من اشرس واخبث الهجمات الالكترونية في التاريخ المعاصر.

وقال مخاطبا الصحفيين إنه سيكون مقصرا ما لم يتطرق لاحداث الاسابيع الماضية.

وكانت الشركة قد تأثرت جراء نشر قراصنة "حراس السلام" مراسلات ووثائق داخلية بعد ان تمكنوا من اختراق شبكتها الالكترونية وسرقتهم افلاما ونشر معلومات ومراسلات خاصة بالموظفين.

وكان الغرض من الهجوم اقناع سوني بايقاف اطلاق فيلم "المقابلة"، وهو فيلم هزلي يحكي قصة صحفيين جندوا من اجل اغتيال زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون.

وحدا موضوع الفيلم بالسلطات الامريكية الى اتهام كوريا الشمالية بالوقوف وراء الهجوم، ولكن العديد من الخبراء الامنيين عبروا عن شكوكهم بصحة هذه الرواية.

وقد سحبت سوني الفيلم بالفعل قبل موعد طرحه، ولكنه متوفر الآن على الانترنت كما عرض في عدد من دور السينما.

المزيد حول هذه القصة