الكمبيوتر "يحدد شخصيتك أفضل من الأصدقاء"

Image caption ماذا تخبرك خاصية "الإعجاب" في فيسبوك عن شخصيتك

يمكن أن تكون الحواسيب أفضل من الأصدقاء والعائلة في التنبؤ بشخصيتنا، وفقا لتجربة أجريت على عشرات الآلاف من المتطوعين.

ومن خلال تحليل خاصية "الإعجاب" على موقع فيسبوك الاجتماعي على شبكة الإنترنت، نجح نظام حاسوبي في استنتاج شخصية الفرد في خمس سمات رئيسية أفضل من الأشقاء والأمهات وحتى بعض الشركاء.

وأقر فريق من جامعة كامبريدج بأن الشخصية هي أمر أكثر تعقيدا من ذلك.

لكنهم قالوا إن هذه النتائج تظهر أن الحواسيب يمكن أن تتفوق على البشر.

وتشير النتائج التي نشرت في دورية "بي ان ايه اس" PNAS العلمية إلى بعض العلاقات المثيرة للاهتمام، فعشاق مسلسل "الدكتور هو" على فيسبوك يميلون إلى الخجل، بينما عشاق برنامج تلفزيون الواقع "بيغ براذر" محافظون وتقليديون.

بصمة رقمية

وأوضح باحثون من جامعة كامبريدج وستانفورد في وقت سابق أن خاصية "الإعجاب" على فيسبوك يمكن أن تستخدم للتنبؤ بمجموعة من المعلومات المتعلقة بالشخصية مثل الميول الجنسية والتوجهات السياسية.

في هذه الدراسة، أراد الباحثون الذهاب خطوة أبعد من ذلك ومقارنة الإنسان بالآلة للتعرف على أيهما سيكون أفضل في تقديراته للشخصية ومواصفاتها.

وأدارت الدكتورة يويو وو وزملاؤها بيانات متطوعين من مستخدمي فيسبوك بلغ عددهم 70 ألفا و520 مستخدما من خلال برنامجهم الحاسوبي، الذي ربط بين اختيارات "الإعجاب" وخمس سمات أساسية للشخصية هي:

  • القبول
  • اليقظة
  • الانبساط
  • العصابية
  • الانفتاح

ملأ مستخدمو فيسبوك استبيانا للشخصية، وقام زملاؤهم وأصدقاؤهم وأفراد عائلاتهم بدور شهود على الشخصية من خلال ملء استبيان آخر لاستطلاع رأيهم.

وقارن الباحثون بعد ذلك جميع النتائج للتعرف على أداء النموذج الحاسوبي من خلال تجميع المواصفات الشخصية للفرد التي ذكرها.

ومن خلال إدخال عدد كاف من الموافقات على خاصية "الإعجاب" من موقع فيسبوك، اقتربت أجهزة الكمبيوتر من تحديد مواصفات الشخصية التي ذكرها الشخص حتى بصورة أوثق من المقربين منه.

ومن خلال مراجعة عشر مرات من "الإعجاب" على فيسبوك، تمكن الكمبيوتر من تقديم أداء أفضل من أحد زملاء العمل.

ومن خلال تحليل 70 زر "إعجاب"، تنافس الكمبيوتر في دقة تقديرات سمات الشخصية مع أحد الأصدقاء أو زميل يعيش في نفس الشقة.

وبتحليل 150 من زر "الإعجاب"، استطاع الحاسوب أن يتغلب في تقديره على أحد أعضاء العائلة، لكن ليس الشريك أو الشريكة، واستعان الحاسوب بـ300 مرة لاستخدام خاصية "الإعجاب" لكي يعادل أو يتفوق على قدراتهم الاستدلالية.

وقالت الدكتور وو التي تدرس الدكتوراة في جامعة كامبريدج إنه بالنظر إلى أن مستخدمي فيسبوك يحصلون في المتوسط على نحو 227 "إعجاب" في بياناتهم الشخصية، فإن هذا كاف ليحلل جهاز الكمبيوتر الشخصية ويحدد سماتها.

وأضافت: "قد يبدو الأمر مثيرا للدهشة لأن الناس بشكل عام لديهم قدرة جيدة على تحديد طبيعة الشخصية".

وتابعت: "من البديهي الاعتقاد بأن الناس المقربين منا يعرفوننا جيدا جدا، لذا فإنه من المذهل أن تكون أجهزة الكمبيوتر قادرة على التفوق علينا في الشيء الخاص بنا".

وأشارت إلى أن الناس يقضون الآن الكثير من الوقت على الإنترنت، وهو ما يمنح ميزة لأجهزة الحاسوب.

وقالت الدكتور وو إن "الأصدقاء والزملاء يمكنهم فقط رؤيتنا في عدد محدود من المواقف، ولذا لديهم معلومات أقل. أما أجهزة الحاسوب يمكنها الدخول إلى الكثير من المعلومات الخاصة بنا، ولديها سعة ذاكرة هائلة، ويمكنها أيضا عمل تقديرات بطريقة منسقة ومنهجية، لكن البشر قد يكونون متحيزين".

وقال الان ريدمان أستاذ علم النفس والمتخصص في علوم الشخصية والقياس النفسي إن شركات الإعلان استخدمت بالفعل بصمات رقمية لبناء صورة عن شخصيتنا.

وأشار إلى أن أي أصحاب عمل محتملين ربما يكونون بحاجة لبحث مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت قبل رؤية الشخص المرشح لوظيفة ما.

وأضاف "ينبغي علينا أن نكون حذرين، إذ إنه لا يوجد لدينا سيطرة كبيرة على البيانات التي يجري جمعها عن شخصياتنا".

المزيد حول هذه القصة