فترات النوم المنتظمة "مهمة لتعلم الأطفال"

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption خبراء يقولون إن النوم ربما يكون أكثر أهمية في السنوات الأولى من عمر الطفل من مراحل عمرية لاحقة

أوضح علماء أن فترات النوم المنتظمة لأوقات طويلة في المراحل الأولى من حياة الطفل تمثل عنصرا مهما للتعلم والذاكرة.

وكشفت تجارب أجريت على 216 طفلا صغيرا حتى سن 12 شهرا أن الأطفال الذين لم يتمكنوا من تذكر مهام جديدة، لم يحصلوا على فترة نوم طويلة بعد تعلمها بوقت قصير.

وأشار فريق البحث من جامعة شيفيلد البريطانية إلى أن أفضل وقت للتعلم ربما يكون قبل النوم مباشرة، وأكدوا أيضا أهمية القراءة وقت النوم.

وقال خبراء إن النوم ربما يكون أكثر أهمية في السنوات الأولى من عمر الطفل من مراحل عمرية لاحقة.

ويقضي الناس فترات نوم في مرحلة الطفولة المبكرة أكثر من أي فترة أخرى من حياتهم.

لكن الباحثين، الذين ينتمون إلى جامعة شيفلد وجامعة "الرور بوخوم" بألمانيا، قالوا إنه "من المثير للانتباه أنه لا يعرف سوى القليل" عن دور النوم في السنوات الأولى من حياة الشخص.

التعلم والنوم والتكرار

وخلال التجربة، لقن الخبراء مجموعة من الأطفال تتراوح أعمارهم من ستة أشهر إلى 12 شهرا كيفية أداء ثلاث مهام جديدة تشمل اللعب بثلاث عرائس تحرك باليد.

Image caption الدكتور جين هربرت وهي تجري الدراسة على أحد الأطفال

ونام نصف الأطفال خلال أربع ساعات من تعلم هذه المهام الجديدة، بينما لم ينم الباقي أو أخذوا فترة نوم قصيرة لأقل من 30 دقيقة.

وفي اليوم التالي، حث الخبراء الأطفال على تكرار ما تعلموه في اليوم السابق.

وأوضحت النتائج، التي نشرت في دورية "وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم"، أن "النوم مثل الطفل الصغير" أمر حيوي للتعلم.

وتمكن الأطفال من تكرار واحد ونصف من المهام في المتوسط بعد أن تمتعزا بفترة نوم طويلة.

لكن الأطفال الذين أخذوا فترة قليلة من النوم، فشلوا في تكرار أي من المهام.

وقالت الدكتور جين هربرت من قسم الطب النفسي في جامعة شيفيلد لبي بي سي: "الأطفال الذين ينامون بعد التلقين يتعلمون جيدا، أما أولئك الذين لا ينامون فلا يتعلمون شيئا على الإطلاق".

وأوضحت أنه كان يعتقد أن "الاستيقاظ التام هو الأفضل" للتعلم، لكن في المقابل فإنه "قد تكون الأحداث قبل النوم مباشرة هي الأكثر أهمية".

وأظهرت النتائج "فقط مدى أهمية" قراءة الكتب مع الأطفال قبل النوم.

وأضافت الدكتور جين هربرت: "يحصل الآباء على كميات هائلة من النصائح، البعض منها تحث على النوم الثابت في فترات محددة، والبعض منها تحث على المرونة في النوم، وهذه النتائج تشير إلى أن بعض المرونة قد يكون مفيدا، لكنها لم تحدد ما يجب على الآباء فعله".

أحلام سعيدة

مصدر الصورة SPL
Image caption العلماء يأملون في أن يساعد النوم في "إبطاء ضعف" وظائف الذاكرة

كشفت دراسة العام الماضي عن آليات عمل الذاكرة أثناء النوم، وأظهرت كيف تتشكل علاقات جديدة بين خلايا الدماغ أثناء النوم.

وقال البروفيسور ديرك-جان ديك أستاذ أبحاث النوم في جامعة ساري: "ربما قد يكون النوم أكثر أهمية في بعض المراحل العمرية مقارنة بغيرها، لكن هذا أمر لم يجر إثباته بشكل حاسم".

وأكد أنه يجب على الأطفال "الحصول على نوم كاف تماما" للتشجيع على التعلم، لكن تركيز تلقين الأطفال وتعليمهم المهام الجديدة قبل وقت النوم مباشرة ربما لا يكون هو الأفضل.

وقال: "الأمر الذي توضحه البيانات هو أن النوم بعد التدريب هو أمر إيجابي، (لكنها) لا تظهر أن النوم خلال التدريب إيجابي".

وهناك أيضا اهتمام متزايد بالنوم والذاكرة في الفترة الأخيرة من العمر.

ويرتبط النوم والذاكرة ببعضهما البعض في السنوات الأخيرة من العمر، خاصة في حالة الاضطرابات العصبية الرئيسية مثل الخرف.

ويأمل العلماء في أن يساعد النوم في "إبطاء ضعف" وظائف الذاكرة.

المزيد حول هذه القصة