آبل وغوغل تعرضان 415 مليون دولار لتسوية قضية "تواطؤ ضد موظفين"

Image caption القضية استندت بشكل كبير إلى رسائل بريد إلكترونية بين بعض المديرين التنفيذيين لشركات التكنولوجيا من بينهم ستيف جوبز الرئيس السابق لآبل

وافقت أربع من الشركات العالمية الكبرى في التكنولوجيا وهي آبل وغوغل وانتل وأدوبي على عرض بتقديم تعويضات بقيمة 415 مليون دولار في محاولة لتسوية دعوى قضائية تتهم الشركات بالتواطؤ لعدم اجتذاب موظفين للانتقال من شركة الى أخرى بينهم.

وتقول القضية إن الاتفاق المزعوم حال دون حصول الموظفين على عروض وظائف أفضل في أماكن أخرى.

وطالبت القضية، التي ينظرها القضاء الأمريكي ويعود تاريخها إلى عام 2011، بتعويضات بثلاثة مليارات دولار لأكثر من 64 ألف موظف في الشركات الأربع.

وتأتي المحاولة الأخيرة لتسوية القضية مقابل 415 مليون دولار، والتي قدمت للمحكمة يوم الخميس، بعد أن رفض قاضي أمريكي عرض تسوية العام الماضي بقيمة 324.5 مليون دولار.

رسائل بريد إدارية

واعتبر القاضي أن عرض التسوية السابق متواضع جدا.

وإذا خسرت الشركات القضية وقضت المحكمة بدفع التعويضات، فإن هذه التعويضات كانت ستتضاعف ثلاث مرات إلى نحو تسعة مليارات دولار وفقا لقوانين منع الاحتكار الأمريكية.

وكانت هناك متابعة كبيرة للقضية، التي استندت بدرجة كبيرة إلى رسائل بريد إلكترونية بين بعض المديرين التنفيذيين لشركات التكنولوجيا، للتعرف على التفاصيل الخاصة بالاتفاق المزعوم.

وبحسب تقارير، فإن ايريك شميت الرئيس التنفيذي السابق لشركة غوغل أخبر ستيف جوبز الرئيس السابق لآبل في واحدة من الرسائل المتبادلة عبر البريد الإلكتروني بأن غوغل ستقيل أحد موظفيها سعى لإقناع موظف آخر في أبل للانضمام إلى غوغل.

المزيد حول هذه القصة