وفاة امرأة مصرية بعد إصابتها بفيروس انفلونزا الطيور

مصدر الصورة Reuters
Image caption سجلت معظم حالات الإصابة بفيروس انفلونزا الطيور في مصر بمناطق ريفية، حيث يربى سكان القرى الدواجن في منازلهم.

توفيت امرأة مصرية بعد إصابتها بفيروس انفلونزا الطيور "H5N1"، ليرتفع عدد الوفيات في مصر بسبب الفيروس منذ بداية العام الحالي إلى خمسة أشخاص.

وتوفي 11 مصريا بعد إصابتهم بانفلونزا الطيور خلال العام الماضي.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنه على الرغم من زيادة معدلات الوفاة لا يتوقع أنه قد حدث تغير جيني كبير في سلالة الفيروس.

وأرجعت المنظمة سبب الزيادة إلى أن الكثير من المصريين يحتكون بصورة مباشرة مع الدواجن، إضافة إلى قدرة الفيروس على البقاء لفترة أطول في الطقس البارد.

وسجلت معظم حالات الإصابة بفيروس انفلونزا الطيور في مناطق ريفية، حيث يربى سكان القرى الدواجن في منازلهم.

يذكر أن فيروس H5N1 من فيروسات الانفلونزا، ويسبب مرضا تنفسيا خطيرا شديد العدوى في الطيور.

ورغم أن الفيروس قد ينتقل إلى البشر، فإنه من المعروف أن العدوى بين البشر أمر نادر الحدوث.

ويبلغ احتمال الوفاة عند المصابين 60 بالمئة.

وسجلت 668 حالة إصابة بالفيروس في 15 دولة بين عامي 2003 و2014، توفي منهم 393 مصابا.

وكانت مصر قد سجلت 177 حالة إصابة في تلك الفترة أدت إلى وفاة 63 شخصا.

المزيد حول هذه القصة