تويتر يشهد زيادة في طلب الحكومات لبيانات مستخدميه

مصدر الصورة PA

يشهد تويتر زيادة في طلب الحكومات لبيانات مستخدميه، حسبما قال موقع التواصل الاجتماعي في أحدث تقاريره للشفافية.

وعرف تويتر ارتفاعا بنسبة 40 بالمئة في طلبات حكومات العالم منذ صدور تقريره السابق في يوليو/تموز 2014.

وجاءت مئات الطلبات من تركيا التي حاولت سابقا حظر تويتر.

وجاءت معظم الطلبات من الولايات المتحدة.

وتنشر معظم شركات الانترنت الكبرى مثل غوغل وفيسبوك وياهو تقاريرا دورية بشأن الشفافية حتى تطلع المستخدمين على البيانات التي تطلع برامج الرقابة الحكومية في الولايات المتحدة أو في الخارج عليها.

وقال جيرمي كيسيل مدير شؤون السياسة القانونية في تويتر "تقديم هذا التقرير هو الأمر الصحيح الذي يجب اتخاذه، خاصة في عصر تزايد المخاوف من الرقابة الحكومية".

وتلقى تويتر 2871 طلبا من حكومات مختلفة تطلب كشف بيانات عن 7144 من مستخدميها في النصف الثاني من 2014.

وقال التقرير إنه تم تلبية نحو نصف الطلبات (52 بالمئة منها).

وجاءت معظم الطلبات من الولايات المتحدة، حيث بلغ عددها 1622 طلبا واستجيب إلى 80 بالمئة منها.

وتقدمت الحكومة التركية بـ 356 طلبا، وجاءت في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة.

وقال تقرير تويتر إنه لم يتم الاستجابة إلى أي من الطلبات المقدمة من تركيا، ولكنه لم يعط أسبابا لذلك.