علماء يكتشفون أقرب نجم مر بالمجموعة الشمسية

النجم سكولز مصدر الصورة Michael OsadCIW
Image caption النجم سكولز هو أكثر نجم اقترب من الشمس، في مسافة تبلغ خمسة أضعاف أقرب النجوم للشمس حاليا.

اكتشف علماء الفضاء أن نجما غريبا مر بنظامنا الشمسي منذ 70 ألف عاما، ولم يثبت اقتراب أي نجم آخر منا بهذا الشكل.

وقال فريق دولي من الباحثين إن النجم الغريب اقترب أكثر من أقرب النجوم إلينا حاليا، بحوالي خمسة أضعاف.

والنجم كان نجما "قزميا" أحمر باسم "نجم سكولز"، ومر على حدود مجموعتنا الشمسية في منطقة تعرف باسم "سحابة أورت".

وكان النجم سكولز مصحوبا في رحلته بجسم آخر يعرف "بالقزمي البني"، وهي في الأصل نجوم فقدت الكتلة اللازمة للتوهج.

ونشرت نتيجة البحث في مجلة "رسائل الفيزياء الفضائية".

وبمراقبة مراحل النجم سكولز، يرجح العلماء أنه مر على مسافة 0.8 سنة ضوئية من الشمس، منذ 70 ألف عاما، وذلك مقارنة بالنجم الأقرب حاليا، بروكسيما سينتوري، الذي يقع على مسافة 4.2 سنة ضوئية من الشمس.

الاقتراب مجددا

ويقول قائد الفريق البحثي، إريك ماماجيك، من جامعة روشيستر في نيويورك، إن البحث يؤكد بنسبة 98 في المئة مرور النجم سكولز بمنطق "سحابة أورت"، وهي منطقة على حافة المجموعة الشمسية، مليئة بتريليونات المذنبات على مسافة ميل أو أكثر.

ومنطقة السحابة أورت هي بمثابة درع حماية دائري حول المجموعة الشمسية، وتمتد على مسافة حوالي مئة ألف وحدة فضائية. والوحدة الفضائية الواحدة هي ما يوازي المسافة بين الأرض والشمس.

ولقياس تطور النجم سكولز، احتاج العلماء لقياس عاملين؛ هما تغير المسافة بين الشمس والنجم، وحركة النجم في السماء.

ويقع النجم سكولز على مسافة 20 سنة ضوئية، مما يجعله قريبا إلى حد ما، لكن حركته بطيئة بالنسبة لنجم على هذه المسافة. مما يعني أنه إما يتحرك بعيدا عن نظامنا الشمسي، أو يستعد للاقتراب مجدد.

وتظهر سرعة تغير المسافة بين الشمس والنجم سكولز أنه كان يبتعد عنا بالفعل. وبتتبع حركته مسبقا، اكتشف العلماء أن سكولز اقترب من الشمس منذ حوالي 70 ألف عام.

اضطراب في السحابة أورت

وبإمكان مرور نجم في منطقة السحابة أورت أن يعبث بالجاذبية بين المذنبات ومداراتها، والتي بدورها قد تتحرك إلى داخل مجموعتنا الشمسية. لكن ماماجيك يرى أن تأثير النجم سكولز في هذا الشأن ضعيف جدا.

وقال لـ بي بي سي: "قد تكون بعض المذنبات قد تأثرت بمرور سكولز في منطقة السحابة أورت، لكن لا يبدو حتى الآن أن النجم أثر على المذنبات".

ويعتمد تأثير النجم على المذنبات على كتلته، وسرعته، وقربه منها. وعلى أسوأ الفروض، يمكن لاقتراب نجم من الشمس أن يغير من مسارات المذنبات، إن كانت حركته بطيئة، وكتلته كبيرة.

وفي حالة النجم سكولز، فرغم اقترابه من الشمس، إلا أن كتلته كانت صغيرة، ومر بسرعة كبيرة، وهي عوامل تقلل من تأثيره على السحابة أورت.

وأكد ماماجيك أن مرور النجوم بالقرب من الشمس، في منطقة السحابة أورت، أمر معتاد. وعادة ما يمر نجم في المنطقة أورت كل مئة ألف عام. لكن مرور نجم بالمسافة التي اقترب بها سكولز من الشمس يعد أمرا نادرا، قد يحدث كل تسعة ملايين عام.

وأضاف: "لذا، فهي مصادفة غريبة أن نكتشف مرور هذا النجم خلال ما يقرب من مئة ألف سنة في الماضي".

المزيد حول هذه القصة