قلق حول علاج السيلان على بعض مواقع الإنترنت

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption حذر العلماء من زيادة قدرة بكتيريا مرض السيلان على مقاومة المضادات الحيوية وعدم التأثر بها

حذر بحث استقصائي أجراه برنامج 5 لايف على بي بي سي، من بعض مواقع الإنترنت التي تروج لعلاج مرض السيلان، الذي قد يعرض المرضى للخطر لعدم اتباع أفضل الإرشادات المتعلقة بالعلاج.

وأوصى خبراء الصحة الجنسية المرضي باستخدام حقن مضادات حيوية قوية، لكن بي بي سي وجدت أن هناك سبعة مواقع على الإنترنت في بريطانيا تعرض فقط المضادات الحيوية التي تستخدم من خلال الفم.

ويحذر الخبراء من أن هذا النوع من العلاج يمكن أن يؤثر على فاعلية المضادات الحيوية.

وقالت هذه المواقع، ومنها موقع سوبر رداج، إنها تقدم خدمة حيوية ومهمة.

ويعد مرض السيلان ثاني أكثر مرض بكتيري تنتقل عدواه بالاتصال الجنسي شيوعا في بريطانيا.

وأصيب ما يقرب من 30 ألف شخص بالعدوى في انجلترا عام 2013، ويمكن أن تتسبب في مشكلات صحية خطيرة إن لم تعالج.

قلق عميق

وفي عام 2011 قالت الرابطة البريطانية للصحة الجنسية ومرض الإيدز، التي تعد الإرشادات الوطنية للأطباء الذين يعالجون السيلان، إن استخدام أقراص المضادرات الحيوية بمفردها ليس هو العلاج الأفضل.

وأوصت الرابطة المرضى باستخدام المزيد من المضادات الحيوية التي تحقن فقط بجانب أقراص المضادات الحيوية الأخرى التي تستخدم من خلال الفم.

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption الأطباء نصحوا المواطنين بمتابعة شركاءهم لتفادي انتقال المرض من شخص مصاب إلى آخر خاصة أثناء الممارسة غير الآمنة

ويعني الفشل في اتباع تلك التوصيات تراجع فاعلية بعض أنواع العلاج لدى بعض المرضى.

لكن بحث بي بي سي كشف أن مواقع الإنترنت السبعة تقدم فقط أقراص المضادات الحيوية، وهي ليست على نفس مستوى الإرشادات الخاصة بأفضل الممارسات العلاجية.

وتوفر تلك المواقع استشارات من خلال الإنترنت، وتسأل المرضى عن تاريخهم المرضي وما يعانونه من أعراض.

لكن بعض المواقع فشل في نصيحة المرضى بملاحظة الشريك الذي يعاني من المرض، أو إجراء المزيد من الاختبارات للتأكد من أن العلاج فعال.

وغيرت المواقع نصائحها للمرضى بعد الاتصال مع بي بي سي.

وقال جان كلارك، رئيس الرابطة البريطانية للصحة الجنسية والإيدز: "لدينا قلق عميق، خاصة أنه كما يبدو فإن المضادات الحيوية لعلاج السيلان عبر الفم هي العلاج الأساسي الذي تقدمه مواقع تقديم الأدوية عبر الإنترنت".

ومن وجهة نظر المرضى، الذين يتناولون المضادات الحيوية بالفم بدلا من الحقن، فإنهم يتلقون علاجا ورعاية أقل من الحد الأمثل من الرعاية.

تحذيرات واضحة

ووضعت سلسلة سوبر دراج للخدمات الصيدلية، التي تدير أحد المواقع الإلكترونية، تحذيرا واضحا على موقعها يشير إلى أن الحقن هي أفضل أنواع العلاج المتاح.

وتقول الشركة إنها رصدت العام الماضي زيادة في عدد المواطنين الذين يحصلون على علاج السيلان عبر الإنترنت بنسبة 66 في المئة.

وقال المتحدث باسمها: "عندما يكون المريض غير مستعد لزيارة عيادة الأمراض الجنسية للحصول على الحقن، نوفر لهم أقراص المضادات الحيوية عبر الفم".

كما أن هناك موقعين آخرين، هيلث اكسبريس ودكتور مات، لم يضعا نصيحة على موقعهما للمرضى بضرورة متابعة شركائهم في العلاقة.

لكن موقع دكتور مات وضع ملاحظة واضحة، وهي أن الحقن موصى بها كأفضل أسلوب علاجي.

قلق الصحة العامة

وأعرب خبراء الصحة العامة عن قلقهم من أنه في حالة تلقي الناس علاجا مختلفا عن أفضل الإرشادات العلاجية فإنه يمكن أن يؤدي ذلك إلى انتشار مقاومة المرض للمضادات الحيوية.

وقال متحدث باسم صحة ويلز العامة: "الاتجاه نحو الحصول على علاج السيلان من الإنترنت قد يكون حسن النية، ولكن يحتمل أن يكون هناك عدم تحقيق حول الآثار المترتبة على مقاومة المرض للدواء، وأي زيادة في معدل المقاومة مصدر قلق على الصحة العامة".

ونصحت ديم سالي، مسؤولة الصحة في انجلترا مرضى السيلان بضرورة الحصول على العلاج من عيادات الصحة الجنسية ولا يحصلوا عليها من الإنترنت.

وأوضحت أن هناك مخاوف من أن العديد من المواقع لا تراعي المعايير الوطنية.

المزيد حول هذه القصة