طائرة تعمل بالطاقة الشمسية تبدأ أول رحلة حول العالم من أبوظبي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انطلقت من الإمارات العربية المتحدة أول محاولة للطيران حول العالم بطائرة تعمل بالطاقة الشمسية.

وأقلعت الطائرة التي تحمل اسم "سولار إمبلس2" من مدينة أبو ظبي، عاصمة الإمارات، متجهة نحو الشرق.

وكانت الإقلاع قد تأخر نصف ساعة بعد أن طلب المهندسون بعض الوقت لفحص بعض الأمور في الطائرة عبر غرفة التحكم من موناكو.

ووفق جدول الرحلة، سوف تتجه الطائرة إلى عمان ومنها إلى الهند وميانمار (بورما) والصين.

وخلال الشهور الخمسة المقبلة، سوف تتنقل الطائرة من قارة إلى أخرى عابرة، خلال رحلتها غير المسبوقة، المحيطين الهادي والأطلسي.

وسوف يتبادل الطياران السويسريان المغامران برتران بيكار وأندريه بورشبيرغ مهمة قيادة الطائرة ذات المقعد الواحد.

ويبلغ وزن الطائرة 2300 كيلوغرام. وتزيد المسافة بين جناحيها على مثيلتها في طائرة الركاب بوينغ 747.

وسوف يتوقف الطياران في مواقع مختلفة للراحة وإجراء أعمال الصيانة اللازمة للطائرة إضافة إلى الترويج لحملة دعم التكنولوجيا النظيفة.

مصدر الصورة GETTY AFP
Image caption يتبادل الطياران بيكار وبورشبيرغ مهمة قيادة الطائرة ذات المقعد الواحد.

وقد بدأ بورشبيرغ الرحلة من مطار الإمارات الدولي في حوالي الساعة السادسة صباح الاثنين ( بتوقيت الإمارات المحلي)، الساعة الثانية والنصف صباحا بتوقيت غرينتش.

وقال بورشبيرغ، وهو المدير التنفيذي لشركة سولار إمبلس، في تصريحات لبي بي سي نيوز "كلي ثقة في أن لدينا طائرة فريدة للغاية، ويجب أن تكون كذلك كي تعبر بنا المحيطين الكبيرين."

وأضاف "ربما سنضطر إلى الطيران لخمسة أيام وخمس ليال لنفعل ذلك، وسيكون هذا تحد.. لكنه أمامنا الشهران المقبلان، اللذان سنحلق خلالهما في رحلات إلى الصين، لتدريب وإعداد أنفسنا."

تكنولوجيا نظيفة

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع بيكار عشية انطلاق الرحلة، قال بورشبيرغ "(إنه شعور) طفولي بالإثارة حين تحقق شيئا له جذور في عقلك وفي بدنك. لكنها أيضا مسؤولية بسبب 12 عاما من العمل ووجود كثير من الناس قضوا الكثير من وقتهم في هذا المشروع."

وقال بيكار "نود أن نبين أن التغير المناخي فرصة رائعة لإدخال تكنولوجيا نظيفة للسوق توفر الطاقة وتوفر الموارد الطبيعية لكوكبنا وتحقق أرباحا وتوفر وظائف وتحقق نموا مستداما."

وقال زميله إنهما متحمسان للرحلة لكنهما يشعران أيضا بمسؤولية هائلة ملقاة على عاتقيهما وبأهمية اتخاذ قرارات صائبة أثناء الطيران للحفاظ على إنجازات 12 عاما من العمل شارك فيها كثيرون للوصول إلى هذه المرحلة.

ولن تحمل الطائرة ، ذات الهيكل المصنوع من ألياف كربون خفيفة الوزن، أي وقود ولن تصدر منها أي انبعاثات كربونية أثناء الرحلة.

وستعتمد في تشغيلها بالكامل على 17 ألف خلية شمسية مثبتة في جناحيها وطولهما 72 مترا.

وستكون أيضا هي أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية قادرة على الطيران أثناء الليل.

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة GETTY AFP
Image caption تعتمد الطائرة بالكامل على 17 ألف خلية شمسية مثبتة في جناحيها البالغ طولهما 72 مترا.
مصدر الصورة SOLAR IMPULSE
Image caption نفذت الطائرة رحلات تجريبية في أجواء أبو ظبي خلال الأيام الماضي قبل بدء الرحلة.

مصدر الصورة EPA
Image caption يقول بيكار إنه وفريقه يريد أن يبين أن التغير المناخي فرصة لاستخدام تكنولوجيا نظيفة على نطاق أوسع.
مصدر الصورة GETTY AFP
Image caption مشروع الطائرة استغرق 12 عاما.