شركات الانترنت البريطانية تحجب مواقع تروج للقرصنة

Image caption تأسس الموقع في عام 2003 وأصبح مستقبله غير معلوم

بدأت شركات خدمات الإنترنت البريطانية حجب مواقع بديلة تتيح إمكانية الوصول إلى موقع بايرت باي، "خليج القراصنة"، في إطار حملة تهدف للتصدي للقرصنة الإلكترونية.

وبموجب حكم محكمة، كانت شركات الإنترنت قد حجبت بالفعل الوصول إلى العديد من أكبر مواقع تبادل الملفات والمحتويات غير القانونية، من بينها "بايرت باي."

لكن المستخدمين استطاعوا اللجوء إلى مواقع بديلة تتفادى القيود المفروضة على الموقع.

قائمة تنمو

واتفقت شركات الإنترنت على حجب مواقع حددتها قائمة يمكن تحديثها بصفة دورية، وذلك بمقتضى حكم أصدرته المحكمة العليا في قضية رفعتها شركات تتمتع بحقوق ملكية فكرية.

وقالت شركة صناعة التسجيلات البريطانية "بي بي آي"، إحدى الشركات صاحبة حقوق الملكية الفكرية :"بموجب أوامر الحجب الحالية لدى شركة (بي بي آي) والتي تتعلق بـ 63 موقعا إلكترونيا غير قانوني، يلزم على شركات تزويد خدمة الإنترنت بحجب المواقع غير القانونية والمواقع البديلة التي تهدف بشكل كبير إلى الوصول إلى تلك المواقع غير القانونية."

كما أكدت شركة "فيرجن" أنها تحجب بالفعل مواقع بديلة بموجب الحكم الأساسي، وذلك بالتعاون مع شركات أخرى تقدم خدمة الإنترنت.

وأضافت :"فيرجن ميديا ملتزمة بحجب مواقع معينة بموجب حكم المحكمة العليا البريطانية. وبوصفها شركة مسؤولة تعمل في مجال تزويد خدمة الإنترنت، نلتزم بأوامر المحكمة الصادرة إلينا."

"رقابة"

وقال مدير موقع "UKBay.org"، أحد المواقع المحجوبة، لموقع "تورنت فريك" لأخبار القرصنة إن أنباء الحجب "غير مبررة كليا."

وأضاف :"موقع يو كيه باي ليس موقعا بديلا لبايرت باي. إنه يقدم مواقع ذات صلة بمواقع بديلة. فإن استمروا في حجب مواقع تربط مواقع أخرى، فلن يتبقى أي شئ."

ويعد موقع "خليج القراصنة"، الذي يقدم قائمة موسعة بروابط محتويات تم اختراقها، من بين أكثر المواقع الإلكترونية زيارة في العالم.

المزيد حول هذه القصة