أطباء بلا حدود: وباء الإيبولا لم ينته بعد

مصدر الصورة Getty
Image caption حصد وباء الإيبولا حياة أكثر من 10 الآف شخص وأغلبيتهم من غينيا وسيراليون وليبيريا

حذرت العديد من الجمعيات الخيرية العالمية من أن وباء الإيبولا لم ينحسر بعد وذلك بعد مرور عام واحد على انتشاره في غرب افريقيا.

وحصد وباء الإيبولا حياة أكثر من 10 الآف شخص وأغلبيتهم من غينيا وسيراليون وليبيريا.

وأعلن عن انتشار الوباء رسمياً في غرب افريقيا.

وقالت مراسلة بي بي سي آن باسباي إن "منظمة الصحة العالمية عبرت عن تفاؤلها الكبير في نهاية شهر كانون الثاني/يناير، عندما صرحت بأن محاربة الإيبولا وصل الى مرحلة جديدة".

وأضافت أن "منظمة أطباء بلا حدود التي كانت أول من شن حملة دولية لتوعية العالم حول هذا الوباء، أكدت أنه ليس هناك أي دلائل تشير إلى تدني نسبة الاصابات بالإيبولا".

وقالت المنظمة إن " انتشار وباء الإيبولا كشف بطء تعاطي المنظمات الخيرية لاحتواء الظروف الطارئة".

من جهتها، قالت "أوكسفام" إن "المؤسسات الخيرية والحكومات ركزت النطاق بشكل واسع على معالجة الوباء وليس تثقيف العالم والتعامل معهم في المجتمعات التي أصيبت بهذا الوباء".

وأوضحت أن بعض العاملين في الصليب الأحمر يعتدى عليهم من قبل بعض المواطنين لأنهم غير مستعدين لفهم خطر الإيبولا.

يذكر أن الولايات المتحدة وعددا من بلدان أوروبا أعلنت انتهاء حالات الوباء فيها.

مصدر الصورة BBC World Service