الطائرة الشمسية "سولار إمبلس" تتجه نحو السواحل الصينية

مصدر الصورة AFP
Image caption هبطت "سولار إمبلس" لمدة 15 دقيقة لحل بعض المشكلات في الاتصالات.

أقلعت الطائرة "سولار إمبلس"، التي تعمل بالطاقة الشمسية، من مدينة تشونغتشينغ بوسط غرب الصين نحو مدينة نانجينغ في شرق البلاد.

وهذه هي المرحلة السادسة في رحلة الطائرة التاريخية للطيران حول العالم، والتي بدأت من أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة في التاسع من مارس/آذار الماضي.

وكان من المفترض أن تتوقف الطائرة ساعات قليلة في تشونغتشينغ عقب وصولها من ميانمار (بورما)، لكن سوء الأحوال الجوية أجبرها على التوقف لمدة ثلاثة أسابيع.

ويرى طاقم الطائرة أن الأحوال الجوية الآن ستكون جيدة خلال الرحلة إلى مدينة نانجينغ.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يتناوب بورشبيرغ (يسار) وبيكار (يمين) على قيادة الطائرة

وتمهد الرحلة إلى شرق الصين لأكبر تحد تواجهه الطائرة خلال رحلتها حول العالم، وهو السفر المتواصل لمدة خمسة أيام وخمس ليال إلى هاواي.

ويقود الطائرة ذات المقعد الواحد الطيار السويسري برتران بيكار، الذي يتناوب على القيادة مع زميله أندريه بورشبيرغ.

ويريد بورشبيرغ أن يقود الطائرة إلى هاواي، لذا اختير بيكار لرحلتي الصين. وقاد بيكار الطائرة من مدينة ماندالاي بميانمار إلى تشونغتشينغ، ويحلق الآن بالطائرة نحو نانجينغ في رحلة تستغرق نحو 17 ساعة تقطع خلالها الطائرة مسافة تصل إلى 1200 كيلومتر.

مصدر الصورة BBC World Service

وستتوقف الطائرة لمدة عشرة أيام على الأقل في نانجينغ لكي تخضع لفحص دقيق، كما سيكون هناك برنامج تدريبي قبل الرحلة الأولى إلى المحيط الهادئ.

وقال رايموند كليرك، مدير المهمة: "أعتقد أن عشرة أيام هي الفترة التي نحتاجها لكي نكون جاهزين، ثم يتعين علينا الانتظار حتى يكون الطقس جيدا".

وأضاف: "قد يمتد هذا لثلاثة أيام، وقد ننتظر ثلاثة أسابيع، لأن هذه هي الرحلة الأهم في حقيقة الأمر، وهي رحلة معقدة للغاية. السفر لهاواي قد يستغرق خمسة أيام وخمس ليال".

مصدر الصورة BBC World Service

وتقع مدينة نانجينغ على بعد 200 كيلومتر من الساحل، وهي قريبة للغاية من شنغهاي. وستقطع الرحلة الأولى للمحيط الهادئ مسافة تصل لأكثر من 8000 كيلومتر.

وحققت الطائرة "سولار إمبلس" رقمين قياسيين عالميين لأي طائرة تعمل بالطاقة الشمسية حتى الآن.

الأول هو أطول مسافة تقطعها الطائرة في رحلة واحدة، وهي 1468 كيلومتر بين مسقط وعمان ومدينة أحمد آباد الهندية.

والثاني هو سرعة الطائرة بالنسبة للأرض، والتي وصلت إلى 117 عقدة (216 كيلومتر/الساعة، 135 ميلا/الساعة)، وتحقق ذلك خلال الرحلة من مدينة فاراناسي الهندية إلى مدينة ماندالاي بميانمار.

ولم تتمكن أي طائرة تعمل بالطاقة الشمسية من الطيران حول العالم حتى الآن.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة