تزايد حالات الإصابة بالجلطات الدماغية لمن هم في سن العمل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حذرت مؤسسة خيرية بريطانية من ارتفاع ينذر بالخطر لحالات الإصابة بالجلطات الدماغية لمن هم في سن العمل من النساء والرجال على حد سواء.

وكشفت دراسة "لجميعة الجلطات الدماغية" البريطانية أن عدد الحالات التي دخلت المستشفى في انجلترا، عام 2014 ، بلغت 6221 حالة لرجال تتراوح أعمارهم بين 40 و54 عاما، وهو ما يمثل ارتفاعا بحوالي 1961 حالة منذ 14 عاما سابقة.

ويوضح المتخصصون أن أسلوب الحياة غير الصحي يلعب دورا في هذا الارتفاع، هذا بالإضافة إلى زيادة عدد السكان وتغير الممارسات داخل المستشفيات.

وقال الخبراء :"الجلطات الدماغية لم تعد بعد الآن مرضا يصيب كبار السن فقط."

تكلفة هائلة

وتحدث الجلطات الدماغية نتيجة تجلط الدم أو نزيف في الدماغ ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى إعاقة طويلة المدى.

وتحدث غالبية الإصابات لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما، لكن هذا التقرير يشير إلى تزايد أعداد المعرضين للإصابة ممن هم في سن أصغر.

ويحلل الخبراء بيانات دخول المستشفى الوطني خلال الفترة من عام 2000 وحتى 2014.

مصدر الصورة Getty
Image caption ارتفاع معدلات البدانة وقلة الحركة، بالإضافة إلى النظام الغذائي غير الصحي، عوامل تؤثر في زيادة حالات السكتة الدماغية.

ويبدو أن الأوضاع المتعلقة بالمرض تسوء لمن هم في فترة الأربعينيات وبداية الخمسينيات.

وبالنسبة للنساء الذين تتراوح أعمارهن بين 40 و54، سجلت حالات الإصابة بالجلطات الدماغية زيادة إضافية بلغت 1075 حالة في عام 214، مقارنة بالحالات المسجلة في عام 2000.

ويشير الخبراء إلى أن ارتفاع معدلات البدانة وقلة الحركة، بالإضافة إلى النظام الغذائي غير الصحي، والذي يرفع من خطر الإصابة بتجلط الدم، كل هذه العوامل تؤثر في زيادة حالات الاصابة بالجلطات الدماغية.

وتؤثر الإصابة بالجلطة الدماغية في مثل هذه المرحلة العمرية سلبا سواء شخصيا أو ماديا على حياة الأفراد والعائلات، بالإضافة إلى اقتصاد الدولة أيضا.

وحتى بعد تعافي المريض فإنه يجد صعوبة في العودة للعمل مرة أخرى، ويحتاج لدعم من صاحب العمل.

ويوضح جون باريك، من جمعية الجلطات الدماغية، أن هذا المرض يتسبب في تكلفة هائلة ليس فقط بالنسبة للمرضى ولكن أيضا لعائلاتهم وللنظام الصحي والاجتماعي في الدولة.

وقال ألستر مورلي، 34 عاما أصيب بجلطة دماغية قبل أربع سنوات :"عانيت من صداع شديد، وتحول إلى مرض ولم أستطع السير أو الحديث بشكل جيد."

وأصاف لـ بي بي سي :"كان الأمر صعبا ولكنني كنت محظوظا لصغر سني وقدرة دماغي على إعادة تصحيح الأمور في مختلف أنحاء المنطقة المتضررة."

وقالت جمعية الجلطة الدماغية إن صغار السن يجب أن يكونوا حذرين تجاه بعض العلامات التي تظهر مبكرا مثل الشعور بالدوار أو صعوبات في التحدث وتغيرات في الوجه.

Image caption الإصابة بالسكتة الدماغية في مرحلة عمرية صغيرة تساعد الدماغ على احتواء الضرر

صورة معقدة

ومن جانبه يؤكد مايك كنابتون، في مؤسسة القلب البريطانية الخيرية، على أن الزيادة في معدل الاصابة بالجلطات الدماغية بين الرجال والنساء الأصغر سنا أمير مثير للانتباه ويجب التعامل معه بجدية.

وقال :"هذه النتائج تلقي الضوء أيضا على أهمية التأكد من مستوى ضغط الدم والكوليسترول والتحكم بهما، بالإضافة إلى إجراء فحوص طبية في الأربعينيات من العمر."

ورغم ازدياد معدلات البدانة وقلة الحركة بصورة كبيرة إلا أنها تمثل فقط جزءا من الصورة المعقدة.

ولا تقتصر الزيادة على من هم أصغر سنا فقط، بل امتدت أيضا إلى كبار السن، وارتفعت معدلات الإصابة بالجلطات الدماغية لمن هم فوق التسعين، لكن الخبراء يرون أنها نتيجة طبيعية للتقدم بالعمر.

المزيد حول هذه القصة