عقار لعلاج سرطان البروستاتا "يطيل العمر"

مصدر الصورة SPL

خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن العلاج المبكر بأحد عقاقير العلاج الكيميائي يطيل عمر المرضى الذين يعانون من سرطان البروستاتا في مرحلة متقدمة لما يقرب من العامين.

وعادة ما يتم منح المرضى عقار "دوسيتاكسيل" بعد فشل العلاج الهرموني.

لكن نتائج الدراسة، التي ستعرض على الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرية، ستظهر أن العلاج المبكر يمكن أن يزيد متوسط العمر المتوقع من 43 شهرا إلى 65 شهرا.

وقال خبراء إن النتائج التي تم التوصل إليها بعد تجربة في بريطانيا وسويسرا "يحتمل أن تغير القواعد التي كان متعارف عليها من قبل".

ويتم تشخيص نحو 40 ألف حالة إصابة بسرطان البروستاتا في بريطانيا سنويا كما تبلغ نسبة الوفيات نحو 11 ألف حالة وفاة.

وشارك 2.962 رجلا في التجربة، التي أجريت في أنحاء متفرقة من بريطانيا وسويسرا، وحصل بعضهم على ست جرعات من عقار "دوسيتاكسيل" في بداية العلاج.

وبصفة عامة، عاش المرضى الذين تناولوا العقار 10 أشهر أكثر، لكن متوسط العمر المتوقع بالنسبة للمرضى الذين انتشر السرطان خارج منطقة الحوض لديهم وصل إلى 22 شهرا.

نتائج تدعو للسعادة

وطالب نيكولاس جيمس، أحد الباحثين بجامعة ووريك، جميع المرضى الذين يعانون من سرطان البروستاتا الذي انتشر خارج منطقة الحوض إلى تناول عقار "دوسيتاكسيل" عندما يتم تشخيص حالات الإصابة.

وقال جيمس إنه يتعين على هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية التصرف بسرعة في هذا الصدد، مضيفا: "ميزة البقاء 22 شهرا على قيد الحياة نتيجة تناول ست جرعات من العقار يعد ميزة كبيرة للغاية، ونحن سعداء للغاية بذلك".

وقال مالكولم ماسون، باحث بجامعة كارديف: "على مدى عدة سنوات كان المريض يحصل على العلاج الكيماوي في المراحل المتقدمة للغاية من سرطان البروستاتا، لكننا نعلم الآن أنه يجب على المريض الحصول على هذا العلاج في وقت مبكر، في واقع الأمر بمجرد أن يبدأ العلاج الهرموني".

على قيد الحياة

أخبر الأطباء جون أنغراف، من مدينة هينكلي في ليسترشير، أنه سيعيش لفترة تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات.

كان هذا قبل سبع سنوات من الآن.

يقول أنغراف: "أنا على قيد الحياة، وأعيش حياة جيدة. انا أمشي وأذهب للصيد، وأقضي بعض الوقت مع أحفادي".

يقول الباحثون إنهم بحاجة إلى متابعة المرضى لفترة أطول لرؤية ما إذا كان هذا العقار يطيل عمرهم في حالة عدم انتشار السرطان إلى أماكن أخرى.

وهناك أعراض جانبية للعقار، لكن الأطباء يقولون إنه "يمكن السيطرة عليها".

وصفت مؤسسة أبحاث السرطان في بريطانيا النتائج بأنها "هامة وتبين أنه ينبغي منح المرضى الدواء في مرحلة مبكرة".

وقال إيان فريم، مدير الأبحاث بمؤسسة سرطان البروستاتا في بريطانيا: "إن نتائج هذه التجربة يمكن أن تغير القواعد المتعارف عليها، وننتظر نرى النتائج الكاملة في أسرع وقت ممكن."

المزيد حول هذه القصة