رفع الحظر عن فيلم "براءة المسلمين" المثير للجدل

anti-film_protest مصدر الصورة AFP
Image caption اندلعت الاحتجاجات في العديد من دول العالم الاسلامي عند ظهور الفيلم في سبتمبر/ايلول 2012

رفعت محكمة أمريكية في سان فرانسيسكو الحظر على عرض الفيلم الأمريكي "براءة المسلمين" على يوتيوب.

وكان الفيلم تسبب في اندلاع أعمال عنف حول العالم عام 2012 لما يراه المسلمون في الفيلم من اساءة اليهم.

وكانت محكمة فيدرالية قد قضت العام الماضي بمنع غوغل، التي تملك يوتيوب، من عرض الفيلم المثير للجدل، والذي يسخر من النبي محمد.

وقالت الممثلة سيندي لي جارسيا إنها تلقت تهديدات بالقتل بعد أن خُدعت واستدرجت للظهور في هذا الفيلم.

وقالت شركة غوغل "نحن سعداء بهذا الحكم الأخير."

"كنا نرى ومنذ وقت طويل أن الحكم السابق كان بمثابة سوء تطبيق لقانون حقوق النشر."

لكن الشركة لم تتخذ قرارا بعد بشأن إعادة وضع الفيلم على يوتيوب.

وفي الفيلم، الذي جاء كمقدمة اعلانية، تتساءل الممثلة جارسيا ما اذا كان النبي محمد شخصا مستغلا جنسيا للأطفال.

إلا أنها قالت إنها أُخبرت إنها تمثل في عمل مختلف تماما، ووضعت الجمل التي قالتها بعد ذلك في الفيلم بعد التصوير دون علمها.

إلا أن شركة غوغل تقول إن صانع الفيلم فقط، نيقولا باسيلي نيقولا، هو من يملك حق النشر، ولذلك، فإن جارسيا ليس لديها الحق للمطالبة بمنع عرضه وهو ما أقرته محكمة الاستئناف.

مصدر الصورة AP
Image caption تقول الممثلة سيندي لي جارسيا إنها خُدعت واستدرجت إلى الظهور في الفيلم

وكتبت القاضية مارغريت ماكوين "في هذه الحالة فإن المبرر القوي للحماية الشخصية يلامس حدود قانون النشر والحقوق الأساسية لحرية التعبير."

وأضافت: "نحن نتعاطف معها في محنتها. ولكن بالرغم من ذلك فإن الدعوى المقدمة ضد غوغل هي في صميم قانون النشر، وليست ضمن قوانين الخصوصية، أو الألم النفسي، أو قانون المسؤولية التقصيرية، ولذا فإن طلب جارسيا بفرض قيود على حرية التعبير تحت قانون النشر يعني دعم حرية التعبير أكثر من قمعها."

وأشارت القاضية ماكوين إلى أن نيقولا باسيلي نيقولا موجود في السجن لأسباب أخرى.

وقالت محامية الممثلة "النبي محمد له أنصار حول العالم." وكان كثيرون قد ماتوا في الاحتجاجات التي اندلعت عندما ظهر الفيلم في سبتمبر/ ايلول 2012.

المزيد حول هذه القصة