سوء الأحوال الجوية يهدد رحلة طائرة (سولار إمبلس)

مصدر الصورة BBC World Service

من شأن الأحوال الجوية السيئة أن تقوض محاولة طائرة (سولار إمبلس) التي تستخدم الطاقة الشمسية من إتمام مرحلة عبور المحيط الهادئ من محاولتها الطيران حول الكرة الأرضية.

وكانت الطائرة قد اقلعت يوم أمس مبتدأة المرحلة السابعة من رحلتها التي كان من المفترض أن تستغرق 130 ساعة تصل فيها من الصين الى جزر هاواي.

ولكن خبراء الطقس يقولون إن الحالة الجوية تزداد سوءا، ولذا فانهم طلبوا من قائد الطائرة السويسري أندريه بورشبيرغ التحليق في مكانه فيما يقررون ما اذا كان ينبغي عليه مواصلة الرحلة أو العودة الى اليابسة.

وسيقيم الخبراء الموقف في مؤتمر يعقدونه في الثامنة من صباح الاثنين بتوقيت غرينتش.

وكانت الطائرة الاختبارية التي تغطي جسمها 17 الف خلية شمسية قد بدأت رحلتها حول العالم عندما أقلعت من ابو ظبي في آذار / مارس الماضي.

ولكن مرحلة عبور المحيط الهادئ كان ينظر اليها دائما على انها المرحلة الأكثر صعوبة.

وكانت الطائرة والفريق الساند لها قد اضطر للانتظار في نانجينغ بالصين شهرا واحدا لتحسن الأحوال الجوية.

يذكر ان (سولار إمبلس) لا تحتاج فقط لرياح مؤاتية من أجل انطلاقها الى الأمام، ولكنها تحتاج أيضا إلى سماء صافية في ساعات النهار من اجل أن تشحن اشعة الشمس بطارياتها الشمسية لتمكينها من مواصلة التحليق اثناء ساعات الليل.

وكان فريق خبراء الطقس الملحق بفريق الطائرة قد ظن ان الاحوال الجوية قد تحسنت، وسمحوا لها بالاقلاع في الساعة السادسة و40 دقيقة من مساء السبت.

وتحلق الطائرة حاليا فوق بحر اليابان.