اختراق الكتروني "هائل" لأنظمة المعلومات الحكومية الأمريكية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعتقد مسؤولون أمريكيون أن الصين هي مصدر الهجوم

قالت السلطات الأمريكية إن قراصنة كمبيوتر يعتقد أنهم صينيون تمكنوا من اختراق بيانات ما يقرب من أربعة ملايين موظف حالي وسابق في الحكومة الاتحادية.

وقال مكتب إدارة شؤون الموظفين والذي يتعامل مع الموارد البشرية والتصاريح الأمنية للدوائر الاتحادية إن الكشف عن هذا الاختراق تم خلال شهر نيسان/أبريل الماضي.

ويعتقد مسؤولون أمريكيون أن مصدر الهجمات الإليكترونية هو الصين، ويقوم مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) بالتحقيق في ذلك.

ووصفت عضو مجلس الشيوخ سوزان كولينز، وهي أحد أعضاء لجنة الاستخبارات التابعة للمجلس، الاختراق الأخير بأنه "نموذج آخر لنجاح قوة أجنبية في الاستحواذ على معلومات من شأنها التعريف بموظفين ذوي تصاريح أمنية."

وكانت ادارة شؤون الموظفين توصلت إلى حدوث الاختراق باستخدام نظام أمني جديد يدعى (آينشتاين).

ودعا عضو مجلس النواب آدم شيف إلى تعزيز اجراءات الأمن الخاصة بقواعد البيانات الحكومية في ضوء الاختراق الأخير، وقال إن الأمريكيين "يتوقعون أن تتمتع شبكات الكمبيوتر التابعة للحكومة الاتحادية بأحدث أنظمة الدفاع وأكثرها تطورا."

وأضاف "أن التهديد الذي يمثله المتسللون والمجرمون والارهابيون والقوى الأجنبية يعتبر من أكبر التهديدات التي نواجهها بشكل يومي، ومن الواضح جدا أن قواعد بياناتنا الكمبيوترية بحاجة الى تطوير وتحديث على نحو مستعجل."

ولم تؤكد ماري هارف الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن تكون الصين وراء الاختراق الأخير، وقالت "هناك العديد من الجهات حول العالم لديها هذه القدرات، ولسوء الحظ أن عددها في ازدياد مطرد."