طبيب كوري جنوبي "يتجاهل أوامر اعتزال الناس بعد إصابته بعدوى فيروس كورونا"

مصدر الصورة
Image caption وفي سول ارتفع عدد الذين يرتدون أقنعة واقية في المواصلات العامة والأماكن المزدحمة

تجاهل طبيب كوري جنوبي أوامر صدرت إليه باعتزال الناس بعد إصابته بعدوى فيروس كورونا من أحد مرضاه.

ويقول مسؤولون في العاصمة الكورية سول إن الطبيب استمر في العمل وحضور اجتماعات ضمت أكثر من 1500 شخص.

وتوفي أربعة أشخاص في كوريا الجنوبية من جراء إصابتهم بفيروس كورونا، كما أصيب بعدوى الفيروس 41 شخصا.

ويُذكر أن انتشار فيروس كورونا في كوريا الجنوبية هو الأوسع خارج منطقة الشرق الأوسط، وهي أول منطقة في العالم يظهر فيها المرض الذي سجلت أولى حالاته في السعودية.

ويقول ستيف ايفانز مراسل بي بي سي في كوريا الجنوبية إن هناك مخاوف من أن يكون الطبيب قد نشر المرض بصورة لا يمكن السيطرة عليها.

وانتقد عمدة سول بارك وون سون الحكومة المركزية لأنها لا توفر المزيد من المعلومات عن المرض.

ويقول إيفانز إن السلطات تواجه معضلة، وهي أن نشر الكثير من المعلومات قد يؤدي إلى حالة من الذعر بينما تؤدي ندرة المعلومات إلى انتشار الأشاعات وقلق لا داعي له.

وفي سول ارتفع عدد الذين يرتدون أقنعة واقية في المواصلات العامة والأماكن المزدحمة.

ويمكن أن يتسبب فيروس كورونا في الحمى وصعوبة التنفس والالتهاب الرئوي والفشل الكلوي.

ويعتقد الخبراء أنه ليس شديد العدوى.

وقال تان وانجي رئيس قسم الفيروسات في المعهد الوطني للوقاية والسيطرة على الامراض الفيروسية إن كورونا لا ينتشر إلا عن طريق "الاتصال الوثيق في مكان مغلق".