ثلاثة رواد فضاء في طريق العودة للأرض بعد تأخر دام شهرا

محطة الفضاء الدولية مصدر الصورة AP
Image caption دامت رحلة الرواد الثلاثة إلى محطة الفضاء الدولية لأكثر من 200 يوم.

من المقرر أن يعود ثلاثة من رواد الفضاء إلى الأرض، من رحلة إلى محطة الفضاء الدولية، بعد تأخرهم في العودة بسبب فقدان مركبة فضائية.

وسلم رواد الفضاء الثلاثة مهمة إدارة المحطة الدولية إلى رائد فضاء روسي، بعد قضاء أكثر من مئتي يوم في الفضاء.

ومن بين رواد الفضاء الثلاثة، سامانثا كريستوفوريتي، التي حققت رقما قياسيا لأطول فترة تبقى فيها امرأة في مهمة في الفضاء، إذ استمرت مهمتها لأكثر من 194 يوما.

وتحركت مركبة الفضاء التي تقل الرواد الثلاثة من المحطة الفضائية، ومن المقرر أن تهبط في كازاخستان بعد رحلة تستمر لأكثر من ثلاث ساعات.

وقضى الرواد الثلاثة حوالي سبعة أشهر في محطة الفضاء الدولية، قاموا خلالها بعمل عدة أبحاث علمية، وبعض العروض التكنولوجية.

وبحسب بيان صحفي نشرته ناسا، سافروا لمسافة تزيد على 84 مليون ميل منذ إطلاق مركبتهم إلى الفضاء في 24 نوفمبر/تشرين الثاني.

مصدر الصورة Other
Image caption حققت الإيطالية سامانثا كريستوفوريتي رقما قياسيا لأطول مهمة لامرأة في الفضاء. كما اكتسبت شهرة بعد نشرها مقاطع فيديو عن الحياة في الفضاء.

وكان من المفترض أن يعودوا إلى الأرض منذ حوالي شهر، لكن رحيلهم تأخر بسبب عدم توافر مركبة فضائية. وكانت المركبة التي ستقلهم قد احترقت عند عودتها إلى الغلاف الجوي للأرض.

وحققت كريستوفوريتي عددا كبيرا من المتابعات على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، أثناء مهمتها في المحطة الدولية، إذ نشرت مقاطع فيديو لكيفية القيام بالمهام البسيطة في الفضاء، مثل تحضير وجبة طعام.

كما عرضت ماكينة لصنع القهوة، مصممة خصيصا للعمل في الفضاء، وحصلت على الكثير من المتابعات.

وتبدأ المهمة الجديدة عملها بمجرد رحيل المركبة الفضائية التي تقل الرواد الثلاثة. ويقود المهمة الجديدة الروسي غينادي بادالكا، بمعاونة فريق من رائدي فضاء، هما الأمريكي سكوت كيلي، والروسي ميخائيل كورنينكو.

ويقوم الفريق الجديد بمهمة تستمر لمدة عام في محطة الفضاء الدولية، وهي أطول مهمة متواصلة على هذا المحطة. ومن المتوقع أن ينضم إليهم ثلاثة رواد فضاء آخرين في يوليو/تموز.

مصدر الصورة Other
Image caption من المتوقع أن ينضم ثلاثة رواد فضاء جدد إلى المحطة في يوليو/تموز المقبل.

المزيد حول هذه القصة