مستشفى بكوريا الجنوبية "مصدر لإصابات بفيروس ميرز"

مستشفى سامسونغ مصدر الصورة AFP
Image caption مدير مركز سامسونغ الطبي في سيول اعتذر رسميا عن الفشل وأعلن تحمل مسؤولية تفشي فيروس ميرز

أوقف مستشفى في كوريا الجنوبية أغلب خدماته، بعد أن وجدت السلطات أنه مصدر نصف حالات الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرز) في البلاد.

وتقدم رئيس مركز سامسونغ الطبي بالعاصمة سيول باعتذار رسمي للشعب، الأحد.

وأعلنت السلطات الصحية بالبلاد عن سبع حالات إصابة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 145 حالة، منها 15 شخصا توفوا بالفعل.

ومن ناحية أخرى يخضع مواطن كوري، يعمل في فرع شركة كيا لإنتاج السيارات في سلوفاكيا، للكشف الطبي الخاص بالفيروس.

منع الزوار

وقال سونخ جيو-هون، رئيس مركز سامسونغ الطبي، إن المستشفى سيتوقف عن استقبال مرضى جدد وعلاج مرضى خارجيين لمنع انتقال العدوى إلى المرضى والطاقم الطبي بالمستشفى.

وأكد على عدم استقبال أي زوار، كما علقت أيضا إجراء الجراحات غير العاجلة.

Image caption ممرض طوارئ بالمستشفى وراء انتشار الفيروس وإصابة غالبية الحالات بعد اتصاله بأكثر من 200 شخصا

وأضاف :"نعتذر عن القلق الكبير الذي تسببنا فيه، بعد انتشار فيروس ميرز في المستشفى."

وأعلن عن تحملهم المسؤولية كاملة، "نتحمل المسؤولية الكاملة والفشل لأننا لم نتحكم في إدارة غرفة الطوارئ."

ولفت إلى مراجعة قرار تعليق الخدمات في 24 يونيو/ حزيران.

وأشارت السلطات إلى إعادة 70 حالة إلى المستشفى مرة أخرى.

ومن بين الحالات ممرض في قسم الطوارئ، ظل يعمل بعد ظهور أعراض المرض عليه لمدة أربعة أيام، وكان على اتصال مباشر مع أكثر من 200 شخص.

وتعتقد السلطات أن الممرض أصيب بالعدوى من شخص مصاب بالفيروس وظل متواجدا لأيام في عدة أماكن بقسم الطوارئ، ويحتمل أنه نقل العدوى لحوالي 900 من العاملين بالمستشفى وكذلك المرضى والزوار.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن "الانتشار كبير ومعقد" مع توقع المزيد من الحالات، رغم أنها لا تتوقع أن يتفشى في المجتمع على نطاق أوسع.

وتعد كوريا الجنوبية أكبر دولة تشهد تفشي للفيروس خارج المملكة العربية السعودية، حيث كشفت السلطات المرض للمرة الأولى في عام 2012.

المزيد حول هذه القصة