نشطاء كينيون يقاضون الحكومة حول جمع بيانات مرضى الإيدز

أطفال كينيون مصدر الصورة AFP
Image caption يخشى الحقوقيون من أن جمع هذه البيانات يزيد من وصم المرضى بمرضهم.

لجأ الحقوقيون الكينيون إلى القضاء لإلزام الحكومة باتلاف البيانات التي تحتوي على أسماء الأطفال المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).

ويقول الحقوقيون إن قاعدة البيانات هذه مخالفة للدستور، الذي يمنع تسجيل تفاصيل بيانات المصابين بالإيدز.

وكان الرئيس الكيني قد أمر بجمع هذه البيانات في فبراير/شباط الماضي، للمساعدة في تطوير الخدمات الصحية. وطُلب من الأطفال الإدلاء بأسماءهم، ومدارسهم، وأسماء أولياء أمورهم، وأقاربهم الذين يتأثرون بحالتهم الصحية.

وكانت مجموعتان حقوقيتان، هما شبكة كينيا للشؤون القانونية والاخلاقية، ومؤسسة إنقاذ أبناء الرب "تشلدرين أوف جاد"، وحزبان سياسيان قد تشاركوا في إعداد وثيقة احتجاجية.

وبدأ النظر في القضية يوم الأربعاء الماضي، وستعقد الجلسة الثانية في العاشر من يوليو/تموز القادم.

وبحسب الأمم المتحدة، يتعايش أكثر من 1.6 مواطن كيني مع مرض الإيدز، بما في ذلك 190 ألف طفل تحت سن 14 عاما.

ويخشى النشطاء أن جمع مثل هذه البيانات قد يؤدي إلى تراجع مجهودات مكافحة وصم المرضى.

وقال رئيس شبكة كينيا للشؤون القانونية والاقتصادية، آلان ماليشي، إن هذه القضية تهدف إلى التطرق لحقوق المرضى في الخصوصية والسرية.

وتابع: "نحن قلقون من أن جمع هذه البيانات قد يؤدي إلى مشكلة، لأنه يربط بشكل مباشر بين اسم الشخص وحالته، وهو أمر مخالف للقانون".

وتقول مراسلة بي بي سي في العاصمة الكينية، نيروبي، إن النشطاء أثاروا مخاوف بشأن قرار جمع البيانات منذ صدوره، وليس من المعروف كمية البيانات التي جمعت من أنحاء البلاد.

كما يشمل القرار جمع معلومات خاصة بالنساء الحوامل المصابات بالإيدز.

المزيد حول هذه القصة