انفجار صاورخ أمريكي لنقل إمدادات لمحطة الفضاء الدولية بعيد انطلاقه

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تحطم صاروخ أمريكي كان سينقل معدات إلى محطة الفضاء الدولية بعيد انطلاقه من قاعدة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا الأمريكية.

واشتعلت النيران في الصاروخ "فالكون-9" قبل انفجاره وسقوط بقاياه في المحيط الأطلنطي.

ويعتبر الحادث انتكاسة لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، التي أكدت أن فشل إطلاق الصاروخ لن يثنها عن الاستمرار في مهماتها.

وكان الهدف من هذه المهمة مساعدة الولايات المتحدة عن نقل رواد فضاء إلى الفضاء دون الحاجة إلى الاعتماد على صواريخ روسية.

ووصفت شركة "سبيس اكس"، المسؤولة عن إطلاق الصاروخ، الحادث بأنه "صفعة".

وقالت ناسا إن إمدادات مهمة فُقِدت بسبب فشل المهمة، لكنها أكدت أن طاقم رواد الفضاء الموجود بمحطة الفضاء الدولية في وضع آمن.

ويوجد لدى الطاقم المكون من ثلاثة رواد فضاء حتى الآن مخزون كاف من الطعام والمياه ومعدات تمكنهم من العمل حتى أواخر أكتوبر/تشرين الأول.

ومن المفترض أن تصلهم سفن روسية ويابانية قبل ذلك الموعد.

وتحطم الصاروخ "فالكون-9" بعد مرور نحو 139 ثانية على انطلاقه، وذلك قبيل انفصال مرحلته الأولى.

وأوضح إلون ماسك، الرئيس التنفيذي لـ"سبيس اكس"، أن الحادث نجم عن "ضغط زائد في صهريج الأوكسيجين السائل بالمرحلة المتقدمة" من الصاروخ.

وتحدث عن أن البيانات تظهر أن سبب الحادث غير متوقع، و"سنعرف المزيد من التفاصيل بعد إجراء تحليل لما وقع".

وستشرف وكالة ناسا وإدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية على تحقيق تجريه "سبيس اكس" في الحادث.

ويعني ذلك أن الشركة لن تسير رحلات لصواريخ فالكون-9 في وقت قريب.

وقال رئيس الشركة غوين شوتويل، إنه بمجرد الوقوف على المشاكل "سنقدم هذه الوثائق إلى إدارة الطيران الفيدرالية وستدرسها" قبل انطلاق أي رحلة أخرى.

وأضاف: "ليس لدي مواعيد محددة حاليا. من المؤكد أن الأمر لن يستغرق عاما (بل على الأرجح) شهرا أو نحو ذلك."

وكانت ناسا تضع على الصاروخ أكثر من طِنّين من الإمدادات، من بينها منظومة جديدة لرسو سفن الفضاء ستحتاجها عندما تدخل مركبات فضاء جديدة الخدمة في وقت لاحق من العقد الحالي.

ولدى وكالة الفضاء منظومة ثانية سترسلها في وقت قريب، لكنها ستحتاج إلى بناء واحدة بديلة عما فقدته في المهمة الفاشلة.

مصدر الصورة AFP
Image caption اشتعلت النيران في الصاروخ "فالكون-9" قبل انفجاره.

مصدر الصورة AP
Image caption سقطت بقايا الصاروخ في المحيط الأطلنطي.

المزيد حول هذه القصة