صحفية بي بي سي سو لويد-روبرتس تعثر على متبرع بخلية جذعية لعلاجها من سرطان الدم

Image caption لويد-روبرتس غطت سابقا الأحداث في سوريا وبورما وكوريا الشمالية وأماكن عديدة أخرى، وقادت حملة للدفاع عن حقوق الإنسان

قالت سو لويد-روبرتس، الصحفية في بي بي سي والتي تعاني من نوع حاد من مرض سرطان الدم "اللوكيميا"، إنها عثرت على شخص يرغب في التبرع لها بخلية جذعية.

وجاء ذلك بعد مناشدة علنية للعثور على متبرع للويد-روبرتس التي تعاني من سرطان الدم النخاعي الحاد وتعيش على عمليات نقل الدم.

وكتبت لويد-روبرتس على مدونتها الإلكترونية أنها تلقت هذا النبأ السار بعد أن زارت كنيسة وستمنستر آبي وأضاءت شمعة بها.

ووجهت الشكر لكل الذين يدعمونها في محنتها وقالت: "أشعر بسعادة كبيرة جدا وأكثر تفاؤلا بالمستقبل".

وكتبت الصحفية تعليقا على موقع تويتر الاجتماعي قالت فيه إن المتبرع "متناسب مع حالتها بشكل جيد" وستعود إلى المستشفى خلال أسبوعين لإجراء عملية الزرع.

وغطت لويد-روبرتس، التي عملت أيضا لصالح شبكة اي تي إن سابقا، الأحداث في سوريا وبورما وكوريا الشمالية وأماكن عديدة أخرى، وقادت حملة للدفاع عن حقوق الإنسان.

وقالت في تعليقها على مدونتها:"لقد استقبلت هذا النبأ في ظروف مثيرة للاهتمام، كنت أعد فيلما لبرنامج نيوز نايت (من المقرر بثه مساء الخميس المقبل) لأجد نفسي أصوره في وستمنستر آبي".

ومنذ تشخيص إصابتها منذ أكثر من أربعة أشهر، خضعت لويد-روبرتس لجولتين من العلاج الكيميائي في مستشفى كلية لندن الجامعية، وهي الآن في فترة تحسن.

وكانت الصحفية توقعت إجراء عملية لزرع الخلية الجذعية في مايو/أيار الماضي، لكن الاختبارات التي أجريت على المتبرع المحتمل كانت سلبية وألغيت العملية.

المزيد حول هذه القصة