مسبار "آفاق جديدة" يواصل رحلته الى بلوتو رغم العطل الذي اصابه

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption زاد من تعقيد عملية اصلاح المسبار المدة التي تستغرقها الايعازات لتصل اليه، والبالغة 9 ساعات نظرا للمسافة الشاسعة التي تفصله عن الارض

قالت وكالة الطيران والفضاء الوطنية الأمريكية (ناسا) الاثنين إنها تتوقع أن يعود مسبار "آفاق جديدة" الى العمل الطبيعي يوم الثلاثاء، وذلك بعد أن هدد عطل كمبيوتري رحلته التاريخية الى كوكب بلوتو.

وكان المسبار، الذي اطلق الى الفضاء قبل 9 سنوات ونصف، وكاد أن يقترب من نهاية رحلته الى المجاهل غير المكتشفة من مجموعتنا الشمسية، قد اوقف اتصالاته اللاسلكية مع الأرض لمدة 81 دقيقة يوم السبت.

وكان طاقم السيطرة الأرضية قد حمل بطريق الخطأ جهاز الكمبيوتر الذي يتحكم برحلة المسبار اكثر من طاقته في وقت كان يحاول فيه ضغط المعلومات المحملة فيه من أجل افراغ الذاكرة الخاصة به وكان في نفس الوقت يحمل تفاصيل التحليق قرب كوكب بلوتو على شريحة فلاش.

أدى ذلك الى توقف الكمبيوتر الرئيسي، مما أدى الى تشغيل الكمبيوتر الاحتياطي المثبت في المسبار فيما بقي الكمبيوتر الاول ينتظر ايعازات من الأرض. في غضون ذلك، قطع المسبار اتصاله اللاسلكي وعلق كل العمليات العلمية التي كانت جارية على متنه.

وتمكن العلماء من الاستدلال بسرعة على موطن الخلل، وسارعوا بوضع الحلول الكفيلة بمواصلة المسبار رحلته التاريخية الى كوكب بلوتو الذي سيبلغه في الـ 14 من الشهر الحالي.

ولا يحمل المسبار الصغير كمية كافية من الوقود تمكنه من الدخول في مدار حول بلوتو.

وزاد من تعقيد عملية اصلاح المسبار المدة التي تستغرقها الايعازات لتصل اليه، والبالغة 9 ساعات نظرا للمسافة الشاسعة التي تفصله عن الارض والبالغة 3 مليارات ميل.

وكان من المفترض أن يتم بث آخر وجبة من البرامج الكمبيوترية الى المسبار يوم الأحد، ولكن ذلك أجل الى يوم الثلاثاء. وحال استلام المسبار لهذه البرامج، سيعود الى العمل بشكل كامل.

ولكن الخلل حرم العلماء من 30 صورة لبلوتو وقمره تشارون، الا ان كبير العلماء المشرفين على الرحلة الان ستيرن أكد أن ذلك لن يؤثر على الاهداف الرئيسية للرحلة.

ويعتقد العلماء أن كوكب بلوتو والآلاف من الأجسام التي اكتشفت مؤخرا في حزام كويبر هي كويكبات متجمدة ومخلفات عملية تكوين المجموعة الشمسية قبل حوالي 4,6 مليار سنة.