فيسبوك "أخلاقي" جديد في البرازيل يجذب الآلاف

مصدر الصورة FACEGLORIA
Image caption الصفحة الرئيسية لفيسغلوريا لا تختلف عن نظيرتها في فيسبوك

أنشأت مجموعة من المسيحيين الانجيليين في البرازيل شبكة للتواصل الاجتماعي يحظر فيها تماما نشر أي محتوى جنسي أو شتائم من أي نوع.

ويقول مؤسسو الموقع الذي يسمى "فيسغلوريا" إن الموقع جذب 100 ألف عضو منذ إطلاقه الشهر الماضي.

ويحظر تداول 66 كلمة على الموقع ويحتوي على زر "موافقة" للتعبير عن تقدير التعليقات.

وهناك شبكة اجتماعية للمسلمين تحمل اسم "أمة لاند" أطلقت في عام 2013 ويصل عدد أعضائها حاليا إلى نحو 329 ألف شخص.

ويتضمن "أمة لاند" "إعدادات مطولة للخصوصية" للنساء واقتباسات إسلامية يومية ملهمة.

وقال مؤسسا هذا الموقع الإسلامي معروف يوسفبوف وجمال الدين دايلييف في مقابلة بعد فترة قصيرة من إطلاق الموقع: "لقد أسسنا أمة لاند استنادا لأسس إسلامية، ولا مجال فيها للثرثرة التافهة أو التفاخر أو القيل والقال أو الغيبة، بل التركيز على الرسالة التي لها أهمية بالفعل".

تناقل الخبر

ويتوفر موقع فيسغلوريا البرازيلي حاليا باللغة البرتغالية فقط، لكن هناك خطط لإطلاق خدمات بلغات أخرى وتطبيق للهاتف المحمول.

ويعيش في البرازيل أكبر عدد من الروم الكاثوليك في العالم، ووفقا للإحصاءات الرسمية فإن فقط واحد في المئة من السكان لا يعتقدون "بوجود آله أوكائن أسمى بشكل أو بآخر".

وقال المصمم اتيلا باروس: "في فيسبوك تشاهد الكثير من العنف والمواد الإباحية. وهذا هو السبب الذي جعلنا نفكر في تأسيس شبكة اجتماعية يمكننا فيها الحديث عن الرب وعن الحب ونشر دعوته."

ويحظر على هذا الموقع الاجتماعي تناول أي محتوى للمثليين جنسيا.

وكان باروس وزملاؤه الثلاثة المشاركون في تأسيس "فيسغلوريا" يعملون في مكتب اسير دوسانتوس، عمدة مدينة "فيراز دي فاسكونسيلوس"، حينما طرأت عليهم فكرة إنشاء الموقع.

واستثمر دوسانتوس منذ ذلك الحين 16 ألف دولار في هذا المشروع الناشئ.

وقال دوسانتوس: "شبكتنا عالمية، لقد اشترينا نطاق فيسغلوري باللغة الانجليزية وجميع اللغات الممكنة. نريد أن نتغلب على فيسبوك وتويتر وكل مكان آخر".

وقال مصمم البرمجيات جون غراهام-كامنغ لبي بي سي إن الدين والتكنولوجيا يتداخلان مع بعضهما البعض في أغلب الأحيان.

وأضاف: "هناك بعض لغات (البرمجة) التي تضم بعض الرموز الدينية، أبرزها لغة تسمى بيرل."

وتابع: "جرى برمجة هذه اللغة من جانب لاري وول وهو مسيحي، والذي فسر هذا المعتقد المسيحي. وفي داخل هذه اللغة هناك القليل من الأدلة على ذلك. وأحد الكلمات الرئيسية هي كلمة "بليس" (وتعني مبارك)، إذ يمكنك أن تبارك شيئا، وهي أيضا لها معنى فني (في البرمجة)."

وقضى المطور تيري ديفيز عشر سنوات في تأسيس نظامه المسيحي للتشغيل باسم "تمبل او اس" وهذا النظام متاح للجمهور ومليء بالاقتباسات والإشارات الانجيلية.

المزيد حول هذه القصة