إدانة مراهق فنلندي بشن أكثر من 50 ألف هجمة قرصنة الكترونية

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption اتهم كيفيماكي بتنفيذ هجماته الإلكترونية في فترة امتدت لعامين قبل القبض عليه في 2013

أدين مراهق فنلندي متورط في سلسلة من الهجمات الإلكترونية الشهيرة بالقرصنة على عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر.

وقالت المحكمة إن الشاب جوليوس كيفيماكي ارتكب 50 ألفا و700 "حادث اختراق جسيم لأجهزة كمبيوتر".

وذكرت في حيثيات حكمها أن الهجمات طالت جامعة هارفرد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومؤسسات أخرى، وضمت الاستيلاء إلى رسائل إلكترونية (إيميلات)، وعرقة الوصول إلى مواقع على الإنترنت، وسرقة معلومات خاصة ببطاقات ائتمانية.

ورغم خطورة الجرائم المرتكبة، لم تصدر المحكمة حكما بسجن المتهم.

وقضت محكمة مقاطعة إسبو، بدلا من ذلك، على الشاب -الذي كان يلقب بـ "زيكل"- بمعاقبته بالسجن عامين مع إيقاف التنفيذ.

وصادرت كذلك جهاز الكمبيوتر الخاص به، وأمرته بدفع 6 آلاف و588 يورو (4 آلاف و725 جنيها إسترلينيا) قيمة مقتنيات حصل عليها خلال جرائمه.

وأوضح القاضي ويلهلم نورمان أن كيفيماكي كان يبلغ من العمر بين 15 و16 عاما عندما ارتكب جرائمه في الفترة بين 2012 و2013.

مصدر الصورة ADOBE
Image caption استغل المراهق الفنلندي ثغرات في برنامج "أدوب كولد فيوجن" لارتكاب جرائمه

وقالت المحكمة، في بيان: "(الحكم) راعى صغر سن المتهم في ذلك الوقت، ومدى فهمه لأضرار جرائمه، وكذلك حبسه قرابة شهر خلال التحقيقات التي سبقت المحاكمة".

لكن خبير جرائم الإنترنت، ألن وودوارد، الذي يعمل مع شرطة الاتحاد الأوروبي وأجهزة أخرى، أعرب عن مخاوفه بشأن الحكم.

تزوير بطاقات ائتمانية

وقال: "بينما أنا متأكد من أن المحكمة أخذت في اعتبارها كل الملابسات المحيطة بالإدانة والحكم الذي له ما يبرره، هناك تساؤل حول ما إذا كانت مثل هذه الأحكام ستكون رادعة للقراصنة الآخرين".

وتمكن كيفيماكي من تعريض أكثر من 50 كمبيوترا مركزيا (سيرفر) للخطر من خلال استغلال نقاط ضعف في برنامج تستخدمه تلك الأجهزة يطلق عليه "كولد فيجن".

مصدر الصورة Getty
Image caption استولى كيفيماكي على رسائل إلكترونية من طلاب وأعضاء هيئة تدريس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

وثبت كيفيماكي "برامج تسلل" داخل عشرات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر، مكنته من العثور على بيانات مخزنة داخلها.

واتهمته النيابة العامة بتثبيت برامج خبيثة لنحو ألف و400 كمبيوتر مركزي.

وكشفت سجلات محادثة عثر عليها في جهاز كيفيماكي الشخصي عن أنه استخدم برمجيات خبيثة يطلق عليها "بوتنت" للهجوم على موقع "زدنت" الإخباري وموقع "كارنترنت" للدردشة.

واتهم المراهق الفنلندي كذلك بالاستيلاء على وثائق سرية خاصة بحسابات لـ "مونغو إتش كيو"، وهو موقع متخصص في قواعد البيانات، مكنته من البحث عن معلومات خاصة بالفواتير وبطاقات الدفع الخاصة بعملائه.

وألقت الشرطة الفنلندية القبض، في النهاية، على جوليوس كيفيماكي في سبتمبر/ أيلول 2013.

المزيد حول هذه القصة