مؤسسة خيرية لعلاج الصرع تنتقد تويتر لبثه إعلانات بها ومضات

Image caption كانت الإعلانات تومض بسرعة بين الألوان الزاهية.

حذف موقع تويتر إعلانين وصفتهما مؤسسة خيرية لعلاج الصرع بأنهما "غير مسؤولين."

وكان تويتر قد أتاح مقطعي فيديو قصيرين على تطبيق "فاين" لمشاركة مقاطع الفيديو القصيرة بين المستخدمين، وكانا يحتويان على تعاقب سريع ومكرر لألوان وامضة.

وقال سيمون ويغليسورث، نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة "إيبيليبسي أكشن"، المعنية بعلاج الصرع إن: "إعلاني تويتر كانا خطيرين على الأشخاص الذين يعانون من الصرع الحساس للضوء."

وقال موقع تويتر لبي بي سي إنه حذف مقطعي الفيديو صباح الجمعة.

ويعاني شخص واحد من بين كل 3500 شخص في بريطانيا من مرض الصرع الحساس للضوء، وفقا لمؤسسة "إيبيليبسي أكشن".

ويمكن أن يعاني المريض من نوبات صرع عند مشاهدة أضواء ساطعة.

واتُهمت حلقة من الرسوم المتحركة اليابانية الشهيرة "بوكيمون" بإثارة نوبات الصرع من هذا النوع في عام 1997.

"غير مسؤول"

وقال ويغليسورث: "يتم تشخيص 78 شخصا يعانون من الصرع كل يوم، ويكون سبب النوبة الأولى غير معروف في كثير من الأحيان."

وأضاف: "أن تتخذ شركة ضخمة مثل تويتر هذا الإجراء الخطر فهو شيء غير مسؤول."

وقالت هيئة معايير الإعلان لبي بي سي إن "الاتصالات التسويقية"، حتى تلك التي يتم تحميلها على الموقع الخاص بأي شركة، لا ينبغي أن تشمل "تأثيرات أو تقنيات بصرية قد تؤثر سلبا على الأشخاص الذين يعانون من الصرع الحساس للضوء".

وقالت الهيئة إنه يتعين على الإعلانات الالكترونية والتليفزيونية في المملكة المتحدة أن تلتزم بالقواعد التي وضعتها هيئة لجان ممارسة الإعلانات.

وقالت متحدثة باسم هيئة معايير الإعلان لبي بي سي: "نأخذ على محمل الجد الإعلانات التي تنشر عبر الإنترنت والتي قد تسبب ضررا للأشخاص الذين يعانون من الصرع الحساس للضوء".

وظل مقطعا الفيديو على تطبيق "فاين" على الإنترنت لمدة 18 ساعة قبل أن تحذفهما الشركة.

وقالت مؤسسة "إيبيليبسي أكشن" إنها "سعيدة" لأن تويتر استجاب لرسائلها وحذف مقطعي الفيديو.

ووجهت راشيل بريمر، مديرة الاتصالات الدولية بتويتر، الشكر للمؤسسة لأنها سلطت الضوء على هذه القضية.

وقالت على تويتر: "نحن نقدر ملاحظاتكم".

المزيد حول هذه القصة