سولار إمبلس تهبط في هاواي بمشاكل في البطاريات

الطائرة سولار إمبلس مصدر الصورة Reuters
Image caption نجحت سولار إمبلس في عبور المحيط الهادي والوصول إلى هاواي

نجحت طائرة سولار إمبلس في عبور المحيط الهاديء وهبطت في هاواي لكن من المقرر أن تبقى لمدة أسبوعين على الأقل لمحاولة إصلاح العطب في بطارياتها.

لكن الطائرة تواجه تأخيرا كبيرا عن جدولها السابق حيث كان مقررا أن تدور حول العالم وتعود إلى أبو ظبي خلال 6 أشهر وهو الجدول الذي تعرض لتأجيلات كثيرة.

وتستخدم الطائرة التى حطمت الرقم القياسي للطيران فوق المحيط الهاديء باستخدام الطاقة الشمسية 4 بطاريات من نوع "ليثيوم - أيون".

وواجهت الطائرة ارتفاعا في درجة حرارة البطاريات بعد رحلة من اليابان نحو هاواي فوق المحيط الهاديء استمرت 5 أيام.

ويحاول المهندسون إصلاح العطب لكنهم ليسوا متأكدين حتى الأن من إمكانية إصلاح العطب دون الحاجة لأجزاء جديدة.

ويقلل العطب من إمكانية إتمام الطائرة رحلتها حول العالم التى كانت مقررة خلال العام الجاري بسبب التأخير.

وبدأت الطائرة رحلتها من أبوظبي في مارس /أذار الماضي بهدف الطيران حول العالم خلال 6 أشهر باستخدام الطاقة الشمسية.

وإذا لم تتمكن سولار إمبلس من الوصول إلى الشاطيء الشرقي للولايات المتحدة سريعا فقد يجد الفريق المشرف على الرحلة أن موسم الطقس المواتي لعبور المحيط الأطلسي قد انتهى وبالتالي تأجيل الرحلة إلى العام المقبل.

وكانت الطائرة قد انتظرت في اليابان نحو شهرين لحين تحسن الأحوال الجوية لعبور المحيط الهادي.

مصدر الصورة AP
Image caption الطائرة تستخدم الطاقة الشمسية فقط

والطائرة مزودة بـ17 ألف خلية شمسية.

ويفترض أن تعبر الطائرة من هاواي إلى أراضي الولايات المتحدة ثم الطيران عبر أمريكا الشمالية، قبل محاولة عبور المحيط الأطلنطي.

لكن استمرار عوامل التأخير قد يتسبب في تأجيل مراحل الطيران المتعاقبة، فمن المفترض أن تعبر سولار إمبلس المحيط الأطلنطي قبل شهر أغسطس/آب، وهو أوج موسم الأعاصير.

المزيد حول هذه القصة