لجنة طبية بريطانية تقر سلامة عقار لإذابة جلطات الأزمات القلبية

رسم لجلطة مصدر الصورة SPL
Image caption يعمل العقار محل الجدل على إذابة الجلطات التي تتسبب في سد مسارات الدم، ومن ثم حدوث الأزمات القلبية.

قررت لجنة من الخبراء الطبيين البريطانيين المستقلين أن أحد العقاقير المستخدمة لإذابة الجلطات "آمن وفعال". وهو عادة ما يستخدم في علاج الأزمات القلبية.

وسعت اللجنة إلى تحليل العقار "ألتيبلايز" والتأكد من سلامته، بعد مخاوف بهذا الشأن.

وخلصت اللجنة إلى أن أفضل وقعت لاستعمال العقار هو بعد أربع ساعات ونصف من بداية ظهور أعراض الجلطة.

لكن بعض الأطباء ما زالوا غير مقتنعين بالقرار.

وتأتي أغلب الأزمات القلبية نتيجة حدوث جلطات تسد مجرى الدم إلى المخ. ويعطى عقار "ألتيبلايز" للمرضى لإذابة الجلطات.

وخلصت اللجنة إلى أن فوائد استخدام العقار تفوق مخاطره، وأن استخدامه للعلاج "يعتمد بشكل كبير على التوقيت". وثمة احتمال ضعيف لحدوث نزيف لدى عدد قليل من المرضى.

وقال البروفيسور سير إيان ويلر، رئيس اللجنة الطبية: "تشير الأدلة إلى أنه من بين كل مئة مريض يُعالج بالعقار، يواجه اثنان خطر حدوث نزيف في مراحل مبكرة. وبعد ثلاثة إلى ستة أشهر، يصبح عشرة من كل مئة بلا إعاقة عند علاجهم في الساعات الثلاثة الأولى".

وأضاف ويلر أن خمسة من بين كل مئة مريض يصبحون بلا أية إعاقات عند علاجهم بين ثلاثة إلى أربع ساعات ونصف من حدوث الأزمة.

لكن بعض الخبراء الطبيين عبروا عن مخاوفهم.

وقال الدكتور روجر شينتون، أحد خبراء الأزمات القلبية، إن هناك المزيد لاكتشافه بشأن هذا العقار. "وأنا على ثقة من اكتشاف المزيد من المعلومات المفيدة. لكني قلق من عدم توافر المعلومات الهامة التي ستساعد على حل هذا الجدل في الوقت الحالي".

كما قال الدكتور دالي ويب، رئيس قسم البحث والمعلومات في رابطة الأزمات القلبية أن ما توصلت إليه اللجنة "أخبار جيدة لمرضى الأزمات وذويهم. لكن هذا النوع من العلاج لا يناسب جميع مرضى الأزمات".

وقالت الرابطة إنها تمول أبحاثا لاكتشاف طرق جديدة لتحسين نسب العلاج في هذه الحالات.

المزيد حول هذه القصة