اسكتلندا تتجه لحظر المحاصيل المعدلة وراثيا

Image caption اسكتلندا تريد منع المحاصيل المعدلة وراثيا حفاظا على سمعة قطاع المنتجات الغذائية الذي تبلغ قيمته 14 مليار دولار

أعلن وزير الشؤون الريفية والزراعية في اسكتلندا أن بلاده ستحظر زراعة المحاصيل الزراعية المعدلة وراثيا.

وقال الوزير، ريتشارد لوخهيد، إن الحكومة الاسكتلندية ليست مستعدة لـ"المقامرة" بمستقبل 14 مليار دولار، قيمة قطاع الأغذية والمشروبات في البلاد.

وسيطلب الوزير استبعاد اسكتلندا من أية موافقات أوروبية لزراعة المحاصيل المعدلة وراثيا.

لكن مؤسسات رائدة في الزراعة قالت إنه شعرت بالإحباط من هذه الخطوة.

ووفقا لقواعد الاتحاد الأوروبي، يجب الحصول على موافقة رسمية قبل زراعة المحاصيل المعدلة وراثيا.

ودخل التعديل حيز التنفيذ، في وقت سابق من هذا العام، ويسمح للدول الأعضاء والإدارات المخولة تقييد أو حظر زراعة المحاصيل المعدلة وراثيا داخل أراضيها.

رد فعل المستهلك

وقال لوخهيد إن انسحاب اسكتلندا من زراعة المحاصيل المعدلة وراثيا، سوف يغطي عدة محاصيل أقرها الاتحاد الأوروبي، من الذرة وستة محاصيل أخرى معدلة وراثيا تنتظر الحصول على الترخيص.

وأشار إلى أن اسكتلندا كانت معروفة في جميع أنحاء العالم بفضل "البيئة الطبيعية الجميلة"، وسوف تحظر زراعة المحاصيل المعدلة وراثيا لحماية وتعزيز "وضعها كبيئة خضراء نظيفة."

وأضاف لوخهيد: "ليس هناك أي دليل على وجود طلب كبير على المنتجات المعدلة وراثيا من قبل المستهلكين الاسكتلنديين، وأنا قلق من أن السماح بزراعة هذه المحاصيل في بلادنا سيضر علامتنا التجارية النظيفة والخضراء، وبالتالي المقامرة بمستقبل قطاع الغذاء و المشروبات".

وأوضح أن الأطعمة والمشروبات الاسكتلندية تحظى بتقدير كبير في الداخل والخارج بفضل أنها محاصيل طبيعية، ولجودتها العالية التي غالبا ما تحقق سعرا مرتفعا، "ولقد سمعت مباشرة من منتجي المواد الغذائية في البلدان الأخرى أنهم تركوا المحاصيل المعدلة وراثيا بسبب رد فعل المستهلكين".

وقد رحبت أليسون جونستون، من حزب الخضر الاسكتلندي، بهذا الإعلان، واتفقت مع فكرة أن زراعة المحاصيل المعدلة وراثيا قد تضر البيئة في البلاد وما تحظى به من سمعة في إنتاج الأغذية عالية الجودة والشراب.

لكنها دعت وزراء إلى اتخاذ إجراءات أكثر جذرية، ومواجهة متاجر التجزئة الكبيرة لتحسين وضع العلامات التي توضع على المنتجات، لتبين ما إذا كانت اللحوم والبيض ومنتجات الألبان تأتي من الحيوانات التي تتغذى على الأطعمة المعدلة وراثيا.

تبني التكنولوجيا الحيوية

وأعرب سكوت ووكر، الرئيس التنفيذي للاتحاد الوطني لمزارعي اسكتلندا، عن خيبة أمله لقرار الحكومة الاسكتلندية بعدم السماح بزراعة المحاصيل المعدلة وراثيا في البلاد.

وقال: "بلدان أخرى تتبنى التكنولوجيا الحيوية، ونحن ينبغي أن نكون منفتحين لنفعل الشيء نفسه هنا في اسكتلندا".

وأضاف قائلا: "هذه المحاصيل يمكن أن يكون لها دور في تشكيل الزراعة المستدامة في مرحلة ما، وفي الوقت نفسه حماية البيئة التي نحن جميعا نعتز بها في اسكتلندا".

وقال هيو جونز، أستاذ علم الوراثة الجزيئية في مجموعة روثامستد لأبحاث العلوم الزراعية أن الاعلان "يوم حزين للعلم ويوم حزين لاسكتلندا".

وقال إن المحاصيل المعدلة وراثيا التي وافق عليها الاتحاد الأوروبي كانت "آمنة للبشر والحيوانات والبيئة".

المزيد حول هذه القصة