خطاب يكشف عن سعي أبل إلى تصنيع سيارة ذاتية القيادة

مصدر الصورة Getty

بدت الشائعات المستمرة حول ابتكار شركة أبل لنوع من السيارات وكأن جماهير الشركة، الذين يبحثون عن شيء جديد ومثير، هم اللذين يقفون ورائها.

وحتى الآن يوجد فقط نظريات وتصميمات نموذجية، وليس دليلا حقيقيا على أن شيئا يحدث على الأرض.

لكن الآن أصبح لدينا شيء ملموس، وهو ما حصلت عليه صحيفة الغارديان البريطانية من مراسلة بين فرانك فيرون، وهو مهندس في أبل، ومسؤولين في مؤسسة غومنتم ستيشن GoMentum Station لاختبار السيارات.

ونقلت صحيفة الغارديان عن فيرون ما كتبه في الخطاب: "نود أن نعرف توقيت جاهزية المكان، وما نحتاجه من أجل التنسيق مع الأطراف الأخرى التي ستشاركنا في أوجه استخدامه".

وأرسلت هذه الرسالة في مايو/ أيار الماضي.

وتقع مؤسسة غومنتم ستيشن في كونكورد، وهي مدينة تبعد بنحو نصف ساعة بالسيارة شمالي غرب سان فرانسيسكو الأمريكية.

وأنشئت هذه المؤسسة خصيصا لإجراء اختبارات في تقنية السيارات ذاتية القيادة.

المشروع تيتان

ماذا يخبرنا هذا المشروع بشأن طموح أبل في مجال السيارات؟

لا يخبرنا بالكثير، لكنه على الأقل يقدم لنا لأول مرة دليلا ملموسا، على أن هذه الخطط قد بدأت بالفعل.

وحتى الآن، كل ما نعرفه هو أن أبل قد وظفت اثنين من خبراء تصنيع السيارات ضمن قياداتها، وهما يعملان فيما يبدو على مشروع يسمى "المشروع تيتان"، لكن هذا الأمر لم يتم تأكيده من جانب الشركة أبدا.

ولذلك فإن الخطاب الذي أسله فيرون، وهو خبير في تقنية السيارات ذاتية القيادة، إلى مؤسسة غومنتم ستيشن يعطي على الأقل بعض المصداقية لتلك الشائعات.

وجاء في الخطاب: "نأمل في أن نرى شرحا مشفوعا باختبار فعلي، وتصميما وصورا ووصفا لكيفية استغلال المساحات المختلفة من الأرض".

وعلى الرغم من أن مؤسسة غومنتم ستيشن ملتزمة ببنود اتفاق سري صارم يلزمها بعدم الكشف عن تفاصيل المشروع، فإنها أكدت لصحيفة الغارديان أن شركة أبل "مهتمة" به.

مربكا للغاية

ولماذا لا تكون أبل مهتمة بالمشروع؟

قال جيف ويليامز، نائب رئيس أبل، في وقت سابق من العام الجاري إن السيارة هي "الجهاز المتحرك المثالي"، وهو مجال يفترض أن أبل ستكون متحمسة للانخرط فيه.

والسؤوال هو ما مدى انخراط أبل في المشروع. هل تنوي، كما يقول البعض، صناعة سيارة كاملة تكون من تصميمها؟

أو ربما تكتفي بتقديم البرمجيات المعقدة لأحد مصنعي السيارات، لاستخدامها في السيارة الجديدة؟

ويراقب مصنعو السيارات هذا الأمر عن كثب. وقال رئيس شركة فيات سيرغيو ماركيوني، لبي بي سي في وقت سابق من العام الجاري، إن دخول أبل إلى سوق السيارات سيكون مربكا للغاية.

على أية حال، من الأفضل أن نقول إننا لن نكشف عن المزيد حتى تكون أبل جاهزة تماما.

المزيد حول هذه القصة